الساعة 00:00 م
الثلاثاء 05 مارس 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.54 جنيه إسترليني
5.05 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.88 يورو
3.58 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

تحقيق يكشف عن تعذيب مروّع بحق معتقلي غزة.. إليكم التفاصيل

"علوش".. مُهرّج فلسطيني يتحدى قسوة الحرب ويبث الأمل

الاحتلال يسلب من "رانيا" أغلى ما تملك.. توأم فلسطيني ولدا واستشهدا في الحرب

غزة.. ارتفاع حصيلة مجزرة "شارع الرشيد" إلى 118 شهيدا

فوائد الإجازة الأسبوعية للأطفال؟

حجم الخط
الإجازة الأسبوعية
عمان-وكالات

بعد أسبوع طويل من الدراسة والمذاكرة والاستيقاظ باكرا، لا بد أن يقضي الأطفال قسطا من الراحة في نهاية الأسبوع، مع متسع من الوقت لهم لقضائه بحرية في الإجازة الأسبوعية.

وعلى العائلة أن تبذل جهدها ليحب الأطفال قضاء العطلة بحماس بعيدا عن الروتين اليومي والواجبات المدرسية، فإحداث بعض التغيير في أيام الإجازات يعيد الطاقة والنشاط للطفل ويخلصه من القلق والتوتر ويحسّن أداءه الدراسي.

ما أهمية وقت الفراغ أثناء العطلة للطفل؟

عطلة نهاية الأسبوع عبارة عن استرخاء تام لعقول الطلاب الصغار ولها تأثير إيجابي في أدائهم خلال فترة الدراسة، وتساعد في التركيز وتعمل على تنمية الخيال والإبداع، فالراحة النفسية ضرورية جدا للطفل في فترة العطلة الأسبوعية.

ومن المهم إبعاد الطفل خلال العطلة عن الروتين اليومي حتى لا يشعر بالملل أو التوتر، إضافة إلى قضاء وقت مع العائلة، إذ يعد وقت الفراغ أثناء العطلات شديد الأهمية لصحة الطفل ورفاهه وتطوره، كما يجب ممارسة الأنشطة الترفيهية مع الأهل، بحسب شيري نجم الدين.

لذا يجب استغلال كل دقيقة في الإجازة، وعلى الآباء مشاركة الأبناء في تنظيم هذا الوقت بتخصيص فترات مثلا للعب على الحاسوب (الكمبيوتر) والإنترنت، ووقت للقرآن وللصلاة، ووقت لأداء الواجبات المدرسية، ووقت للتنزه والتسوق.

وبهذا يكون لدى الطالب الطفل لهفة وتشوق للعطلة الأسبوعية، بهدف تحقيق المتعة والراحة النفسية والذهنية، وبالتالي حماس للعودة إلى المدرسة بطاقة فعالة.

ما أهمية العطلة الأسبوعية للأطفال دون 10 سنوات؟

وتشير الأخصائية النفسية إيلينا سبيتي إلى الأهمية النفسية الكبرى التي تتركها العطلة الأسبوعية في نفوس الأطفال خاصة ما دون 10 سنوات، فهم يحتاجون للعب وممارسة النشاطات الترفيهية لتنمية حواسهم وتقوية طاقاتهم، مما يجلب لهم السرور والسعادة، كما يجب ممارسة الرياضة في العطلة الأسبوعية بشكل خاص، لأنها تساعد في تنشيط أجسامهم وعقولهم، وفي زيادة قدرة الأطفال على التركيز وحفظ المعلومات دون أن يتعرضوا لمشكلة النسيان.

وتلفت الأخصائية النفسية سبيتي انتباه الأهل لأهمية التركيز على الاستراحة من خلال التنزه والذهاب إلى السينما أو الحديقة أو التسوق أو اللعب مع الأصدقاء أو الأقرباء، ويمكن الاسترخاء في المنزل من خلال المطبخ مثلا، حيث يمكن مشاركة الأطفال مع الأم بإعداد الحلويات البسيطة أو تجهيز وجبة شهية، وهذه ستكون فرصة مثالية لتعزيز مهارة الطفل الحركية.

ووفق سبيتي، فإن الإجازة الأسبوعية فرصة ثمينة للتخلص من ضغوط الدراسة، وقضاء أيامها مع الأهل بطريقة إيجابية لتحسين العلاقات، إضافة إلى تدريب الطفل على تحمل المسؤولية والمشاركة الاجتماعية.

لماذا تعتبر فترات الاستراحة للطلاب ضرورية للتعلم؟

اعتمدت بعض المدارس على تخفيض مدة الإجازات المدرسية خاصة لطلاب الصف الابتدائي، الذين يقضون وقتا طويلا دون استراحة، لكن أظهرت بعض الدراسات أن فترات الراحة والعطل تؤدي في الواقع إلى تحسين الأداء المدرسي.

وتاليا أهم 5 فوائد تؤثر إيجابيا على الطلاب:

تحسين الانتباه: فعندما يحصل الطالب على قسط من الراحة، يكون دماغه أيضا في استراحة مؤقتة، وعندما يعود من الإجازة القصيرة يتحسن انتباهه ويكون مستعدا للتعلم من جديد.

زيادة الإنتاج: فالاستراحة تخفف من تشتت الانتباه وتعيد شحن الطاقة، خاصة لدى الأطفال.

تخفيف توتر الطالب: للتركيز المكثف على الدروس، لا بد من أخذ فترات من الراحة المنتظمة لتجديد الإبداع وتنمية الحواس الذهنية.

تعزيز المهارات الاجتماعية: من الصعب تطوير المهارات الاجتماعية إذا لم يكن لدى الأطفال الوقت ليكونوا أطفالا.

تحسين الذاكرة: من المهم جدا الاستفادة من الإجازات القصيرة لتحسين ذاكرة الأطفال.

ما أهمية عطلة نهاية الأسبوع للنظام التعليمي؟

إن العديد من الطلاب خاصة في المراحل المتوسطة والثانوية لديهم عبء إضافي ما بين الواجبات المنزلية وما بين التحضير للامتحانات، بدلا من الاسترخاء وإبعاد العقل عن ضغوط والتزامات وروتين الأسبوع الكامل.

وللعطلة الأسبوعية تأثيرا كبيرا على إيقاع الساعة البيولوجية للإنسان، فكيف إذا كان طالبًا؟ فهذا اليوم الإضافي يمكن تعويضه بالنوم وبالراحة الجيدة، لأن كل ذلك سيزيد الإنتاجية بشكل كبير.

ويقول أحد الطلاب إن العطلات الأسبوعية تتيح الفرصة والمزيد من الوقت لإنهاء المشاريع والتحضير للامتحانات. وهي مفيدة جدا لذلك، لكنها لا تكون عطلة استراحة.

لذلك فإن فكرة العطلات الأسبوعية تكون لبعض الطلاب مشكلة، لأنهم يرغبون بإنجاز كل مهامهم قبل العطلة لكنهم غير قادرين على إتمام كل الأمور خلال أيام الدراسة.

ويقترح ليم في نهاية مقالته بأن يصبح الأسبوع الدراسي لمدة 4 أيام متتالية، فهذا سيكون مفيدا جدا للطالب، ويمكنه من أن تكون حياته صحية وأكثر توازنا، وقادرا على التنسيق ما بين المدرسة والحياة النفسية والجسدية والذهنية براحةٍ أكثر وتوترٍ أقل.