الساعة 00:00 م
السبت 03 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.19 جنيه إسترليني
4.8 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.59 يورو
3.41 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

القدس في نوفمبر 2022.. استشهاد 3 مقدسيين واعتقال 152 آخرين

بالأسماء.. 20 شهيدًا برصاص الاحتلال في نوفمبر 2022

بالفيديو والصور ذهب غزة الأحمر.. تحديات تواجه مزارعي غزة

حجم الخط
316047895_563228385629065_4211567843173819363_n.jpg
غزة – مجد محمد - وكالة سند للأنباء

على مدار العام، يعمل مزارعو الفراولة في قطاع غزة على قدم وساق، في سبيل تحسين الإنتاج الموسمي للمحصول الذي يوصف بـ "الذهب الأحمر"، نظرًا لما يتمتع به من قيمة إنتاجية وإسهامه في تأمين احتياجات الأسواق المحلية والخارجية.

إلا أن محصول الفراولة لهذا العام، يواجه تحدياً بسبب بعض الأمراض الفطرية التي أصابت المحصول، بحسب مزارعين تحدثوا لـ "وكالة سند للأنباء".

ويبدأ موسم حصاد الفراولة في قطاع غزة منتصف شهر نوفمبر/تشرين ثاني، ويستمر حتى بداية شهر مارس/آذار من كل عام، ويساهم بشكل كبير في الاقتصاد الغزي وإنعاش السوق المحلي، وتشغيل مئات الأيدي العاملة.

316067896_1336349503765448_1571148201476755836_n.jpg
316001866_1301107177322156_8396535513392003920_n.jpg
 

مرض "فيوزاريوم"..

ويقول المزارع عرفات حمدونة من بيت لاهيا شمال قطاع غزة، إنهم واجهوا هذا العام بعض الصعوبات، حيث وصلت "شتلات" الفراولة من جمهورية مصر وتحتوي على مرض ما يعرف بـ "فطر فيوزاريوم".

و"فيوزاريوم" هو من الفطريات التي تنمو في أنسجة الوعائية للنباتات، مما يؤثر على إمدادات الماء والمواد الغذائية، ويمكن إصابة النباتات مباشرة من خلال أطراف الجذر أو من خلال الجروح في الجذور، وفي بعض الأحيان، قد تظهر أعراض الذبول على النباتات في العمر الصغير وتتحول الأوراق إلى اللون الأصفر.

315993197_822896628966948_3740789589499770301_n.jpg
316126193_2105414436310250_8854276077183498597_n.jpg
316052129_477866024447747_8209502957258261106_n.jpg
ويضيف "حمدونة" في حديثه لـ "وكالة سند للأنباء": "زرعت الشتل حوالي 3 مرات، على مساحة 7 دونمات، ولم ينجح منها سوى 5 دونمات فقط، بنسبة نجاح تقدر 60-70% فقط، وبعض المزارعين لم تنجح معه هذا العام واستبدلها بزراعة البطاطس والجزر".

وعن الأسعار لهذا العام، يحدثنا "حمدونة" أنها ستكون 20 شيكل للكيلو الواحد في الأسواق المحلية كوننا في بداية الموسم، وسعر كيلو التصدير تقريبا بـ 23 شيكل لمحافظات الضفة، لافتاً إلى أن أنواع الفراولة في قطاع غزة "السنسيشن"، و"فرتونة".

ويبين ضيف سند أنه تعرض لخسارة هذا العام، بسبب فطر "فيوزاريوم"، معرباً عن أمله بأن تشهد الأيام القادمة تحسناً في عملية البيع وتعويض بعض الخسائر.

ويشير إلى أن فراولة بلدة بيت لاهيا تعتبر من أفضل المناطق لزراعة الفراولة، لخصوبة تربتها الطينية وعذوبة مياهها، إضافة لدفء جوها نسبياً خلال فصل الشتاء.

316116557_5600666063363743_8381760428689313321_n.jpg
316140905_798067624592121_4095347143892535187_n.jpg
316340025_2905410519754755_4495674732554540273_n.jpg
 

ارتفاع أسعار مواد التعبئة..

وإلى جانب فطر "فيوزاريوم"، يواجه مزارعو الفراولة في قطاع غزة هذا العام مشكلة ارتفاع مواد التعبئة المخصصة للتصدير، كالكرتون و"السلات" من 90 شيكلًا إلى 110 شواكل، وفق المزارع محمد الشافعي.

ويضيف "الشافعي" الذي يمتلك مزرعة فراولة تقدّر بـ 15 دونماً في حديثه لـ "وكالة سند للأنباء": التغير المناخي وارتفاع الحرارة أسباب أيضاً ساهمت في تراجع المحصول هذا العام، في حين أن بعض المزارعين لم تحدث لديه عملية إنبات".

ويشير المزارع إلى نقص المساحات المزروعة هذا العام، من 4500 دونم العام الماضي، إلى 3000 دونم العام الحالي؛ لعدم نجاح جميع الكميات المزروعة من شتلات الفراولة.

ويأمل الشافعي، بتعويض خسائرهم خلال هذا الموسم، من خلال السماح لهم بزيادة نسبة التصدير للأسواق الخارجية، في ظل ضعف القدرة الشرائية في الأسواق المحلية.

316057476_5292764377500538_2269043758436522508_n.jpg
 

تفاؤل واستقرار..

من جانبه، يقول المتحدث باسم وزارة الزراعة أدهم البسيوني إن الكميات المتوقع إنتاجها هذا العام 11 ألف طن، يذهب نصفها للتصدير للضفة.

ويوضح البسيوني في حديثه لـ "وكالة سند للأنباء"، أن المساحات مزروعة بالفراولة هذا العام تقدر بـ 3500 دونم، مضيفاً: "نحن في بداية الموسم، ولدينا تفاؤل بأن الموسم إيجابي، وتجاوزنا الأزمات التي مر بها الموسم من البداية جراء التبكير في الزراعة، والآن الأمور مستقرة، وقبل يومين بدأنا بتصدير أول شحنة إلى محافظات الضفة الغربية".

ويبيّن أن الصعوبات تمثلت في التبكير في الزراعة من قبل المزارعين في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وانتشار أمراض فطرية بشكل محدود وبالتالي تمت السيطرة عليه.

ويُشير إلى أن "طواقم تابعة لوزارة الاقتصاد تراقب عن كثب عملية قطف ثمار الفراولة، وترشد المزارعين للطرق المثلى لتعبئتها لتتحمل التغيرات التي يمكن تواجهها خلال الطريق حتى تصل لأسواق الضفة بحالة ممتازة".

ويعرب البسيوني عن أمله بأن يكون هناك تصدير للدول الأوروبية، مضيفاً: "حتى اللحظة لا يوجد أي عملية تصدير خارجية، ونأمل ألا يكون هناك أي معيقات من الاحتلال الإسرائيلي".