"البرهان" يدير المجلس السيادي بالسودان

حجم الخط
الخرطوم- وكالات

أدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان، اليوم الأربعاء، اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي بالسودان الذي يدير المرحلة الانتقالية بالبلاد لثلاث سنوات.

وسيؤدي أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء القسم في وقت لاحق من اليوم بشكل منفصل.

وتصدر البرهان (60 عاما) المشهد السياسي السوداني بعد توليه رئاسة المجلس العسكري، عقب تنحي الرئيس السابق عوض بن عوف، بعد 24 ساعة من عزل عمر البشير في 11 نيسان/أبريل الماضي.

وسيتولى البرهان رئاسة المجلس السيادي للفترة الأولى التي تمتد لنحو 21 شهراً، بموجب اتفاق الترتيبات الانتقالية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغير.

وأعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان إكمال تشكيل المجلس السيادي الذي سيدير البلاد خلال الفترة الانتقالية التي تمتد لثلاث سنوات.

وأصدر المجلس العسكري السوداني، مساء الثلاثاء، مرسوماً دستورياً بتشكيل المجلس السيادي الذي سيقود المرحلة الانتقالية في البلاد لمدة 3 سنوات حتى إجراء انتخابات رئاسية.

وضم المجلس السيادي من العسكريين بجانب البرهان، الفريق أول محمد حمدان دقلو، والفريق أول شمس الدين كباشي، والفريق ياسر العطا، واللواء إبراهيم جابر.

واختارت قوى إعلان الحرية والتغيير كلا من، عائشة موسى عن كتلة مبادرة المجتمع المدني ومحمد الفكي سليمان عن التجمع الاتحادي، وصديق تاور عن كتلة الإجماع الوطني، وحسن شيخ إدريس عن كتلة نداء السودان، ومحمد الحسن التعايشي عن تجمع المهنيين.

فيما اتفق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على اختيار المستشارة القانونية رجاء نيكولا عبدالمسيح لتكون العضو الـ 11 في المجلس السيادي.

ووقع المجلس العسكري وقوى التغيير، السبت الماضي، بصورة نهائية على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية.

وتضم هياكل السلطة خلال الفترة الانتقالية ثلاثة مجالس، هي مجلس الوزراء، والمجلس التشريعي، ومجلس السيادة الذي سيتألف من 11 عضواً، هم ستة مدنيين وخمسة عسكريين،  وسيترأسه عسكري للأشهر الـ 21 الأولى، بينما سيحكمه مدني لفترة الـ 18 شهرا المتبقية.