أبو ردينة: الاستيطان غير شرعي وسيُفكك

حجم الخط
نبيل أبو ردينة.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

جدد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، التأكيد على أن "الاستيطان جميعه غير شرعي وسيُفكك كما فكك في غزة وسيناء".

وقال أبو ردينة في تصريح له اليوم الأحد، إن الحكومة الاسرائيلية تستمر في اتباع هذا النهج الذي لا يعتبر حلًا، عبر تكرار دعواتها لضم المستوطنات غير الشرعية في الأرض المحتلة.

وأردف: "في هذه الأوقات الخطرة والحاسمة التي تحاول فيها الإدارة الأمريكية خلق نهج سياسي فضفاض وغير فعال ومخالف للقانون الدولي وللشرعية الدولية".

وأضاف: "هذا الأمر يُعتبر استمرارًا لمحاولات خلق أمر واقع مرفوض لن يؤدي إلى أي سلام أو أمن أو استقرار".

وتابع أبو ردينة: "سياسة الاستيطان ومحاولات التطبيع المجاني المخالف لمبادرة السلام العربية، والعمل على تآكل حل الدولتين جميعه مرفوض ومدان، ولن يؤسس لخيار ثالث".

واستطرد: "إما سلام يرضى عنه الشعب الفلسطيني، أو لا حصانة لأحد أو لأي قرار أو موقف يخالف قرارات المجالس الوطنية والشرعية العربية والدولية".

وقد أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أن حكومته ستعلن السيادة الإسرائيلية على كافة المستوطنات.

وكُشف النقاب اليوم عن مخطط إسرائيلي جديد يستهدف توسعة مستوطنة "شيلو" المقامة على أراضٍ فلسطينية شمالي مدينة رام الله وجنوبي نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

ويوم الأحد الماضي، قررت سلطات الاحتلال بناء 120 وحدة استيطانية جديدة على أراضٍ تتبع قريتي دير استيا غربي مدينة سلفيت وكفر لاقف شرقي قلقيلية.

ويوم الخميس 22 أغسطس الماضي، أفادت القناة العبرية الـ "7"، بأن حزب اليمين الإسرائيلي يُخطط لطرح خطة تشمل بناء 113 ألف وحدة سكنية استيطانية جديدة شمال الضفة الغربية، بزعم حل أزمة الإسكان في الدولة العبرية.

وفي مطلع أغسطس، أعلنت منظمة "السلام الآن" أن الحكومة الإسرائيلية بصدد الدفع بخطط لبناء 2430 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية.