الساعة 00:00 م
الخميس 25 ابريل 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.71 جنيه إسترليني
5.33 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.04 يورو
3.78 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

جيش الاحتلال يُعلن مقتل "رائد" شمال قطاع غزة

فلسطيني يحول موقعاً عسكرياً مدمراً إلى مسكن لعائلته النازحة

"الوضع القائم" في الأقصى.. تغييرات إسرائيلية بطيئة ومستقبل خطير

مطالبات بوقف القتل العشوائي وحرب التجويع

إدانات دولية لجريمة اغتيال عمال الإغاثة بدير البلح

حجم الخط
4966bd9a-da95-4a78-8d81-7b1497f5686c.jpg
غزة – وكالة سند للأنباء

لقيت جريمة اغتيال سبعة من عمال الإغاثة الدوليين بغارة جوية إسرائيلية استهدفت مركباتهم الليلة الماضية، في دير البلح وسط قطاع غزة، إدانات دولية واسعة، ومطالبات للاحتلال بوقف عمليات القتل العشوائي وحرب التجويع التي يمارسها في القطاع منذ 6 شهور.

وأعرب مؤسس منظمة "وورلد سنترال كيتشن" (المطبخ المركزي العالمي) خوسيه أندريس عن حزنه لمقتل أعضاء في المنظمة بالغارة الإسرائيلية.

ودعا أندريس -في منشور على منصة إكس- الحكومة الإسرائيلية إلى الكف عن "القتل العشوائي"، وعن فرض قيود على المساعدات الإنسانية، كما طالبها بوقف استخدام الغذاء سلاحا.

وأوضحت المنظمة الإغاثية أن القتلى السبعة من أستراليا وبولندا وبريطانيا وبعضهم لديهم جنسيات مزدوجة من أميركا وكندا وفلسطين.

وقالت المنظمة إن فريقها المستهدف كان يتحرك في منطقة منزوعة السلاح بسيارتين مصفحتين ومركبة أخرى تحمل شعار المنظمة، لكنه تعرض للقصف أثناء مغادرته مستودعا بدير البلح بعد تفريغ أكثر من 100 طن من المساعدات الغذائية الإنسانية، رغم تنسيق التحرك مع الجيش الإسرائيلي.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي أنه طلب توضيحات من "إسرائيل" غداة الغارة التي أسفرت عن مقتل7 من موظفي الإغاثة بينهم بولندي.

وكتب على منصة إكس "طلبت شخصيا من السفير الإسرائيلي ياكوف ليفني توضيحات عاجلة. أكد لي أن بولندا ستتلقى قريبا نتائج تحقيق حول هذه المأساة"، مضيفا أن وارسو تعتزم إجراء تحقيقها الخاص.

أما رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، فطالب حكومة الاحتلال الإسرائيلي بتوضيح ملابسات الهجوم على عمال الإغاثة في أقرب وقت.

وعبر مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، عن الغضب من مقتل عمال الإغاثة، وقال في تصريحات صحفية "رغم الحديث عن وقف إطلاق النار، إلا أن الحرب تسرق أفضل ما فينا ولا يمكن الدفاع عن تصرفات من يقف وراءها".

بدوره، أكد مدير قسم (إسرائيل وفلسطين) بمنظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية أن "إسرائيل" اتخذت قرار قصف قافلة عمال الإغاثة رغم معرفتها بتحركاتها.

وأوضح أن أكثر من 170 عامل إغاثة قتلوا بغزة، وأي شخص يساعد الفلسطينيين بغزة أصبح معرضا لخطر القتل.

من ناحيته قال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز إن مقتل عاملة إغاثة استرالية في الغارة "أمر غير مقبول على الإطلاق"، مبينا أن حكومته على اتصال بالحكومة الإسرائيلية والسفير الإسرائيلي سعيا إلى "المساءلة".

وأضاف: "نتوقع المساءلة الكاملة عن مأساة مقتل عمال الإغاثة في غزة. عمال الإغاثة والعاملون في المجال الإنساني، وجميع المدنيين الأبرياء، بحاجة إلى توفير الحماية لهم".

فلسطينيا، نددت حركة "حماس" باستهداف جيش الاحتلال للعاملين بمنظمة المطبخ المركزي العالمي، وقالت الحركة في بيان إن "الجريمة تؤكد أن الاحتلال لا يزال يصر على سياسة قتل المدنيين العزل وفرق الإغاثة الدولية والمنظمات الإنسانية، في إطار مساعيه لإرهاب العاملين فيها، لمنعهم من مواصلة مهامهم الإنسانية".

واعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين استهداف الفريق الإغاثي "جريمة اغتيال متعمدة ومُدبرة تنم عن العقيدة الإجرامية الصهيونية السادية".

وأكدت أن "دماء هؤلاء الأجانب ستظل شاهد على حجم المجزرة الكبرى التي تُرتكب بحق الشعب الفلسطيني".