كيف تحدى الغزيون "السم الأبيض" ؟

حجم الخط
5bdbc1b8888a97b9356e5897db9bb6a4411f7187.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

يواجه الإنسان في حياته العديد من الصعوبات ويخوض الكثير من التحديات، ليستطيع التغلب على مشاكله، لكن المهندس عصام حماد (50 عاما)، من قطاع غزة، خاض تحديا من نوع آخر، غيّر مجرى حياته، ما دفعه لإشراك أفراد من مجتمعة معه في ذلك التحدي.

فقد تحدى حماد "السكر"، فخلال عملة كمنسق للحملة الأهلية لإنقاذ مرضى السرطان في قطاع غزة، وبحثه عن مواد تثقيفية، استوقفته حلقة من برنامج طبي أمريكي أثبت فيها العلماء عبر دراسات علاقة السكر بمرض السرطان، ومدى مساهمته في تغذية الخلايا السرطانية.

معاناة حماد مع السمنة تارة ومع "حموضة" في المعدة لازمته لأكثر من 30 عاما وكدرت حياته، تارة أخرى، دفعته لخوض حمية غذائية منع من خلالها نفسه عن السكر .

وأوضح حماد في حديثة لـ"وكالة سند للأنباء"، أنه بدأ تحديه مع السكر منذ يوليو الماضي، وتفاجأ حينها بنتائج إيجابية كبيرة على صحته، فمعاناته التي استمرت سنوات مع حموضة المعدة قد تلاشت.

كما أن جسمه أصبح أكثر نشاطا وحيوية من ذي قبل، بالرغم من اكتفائه بخمس ساعات من النوم فقط.

نجاح حماد في تحدي السكر، والنتائج التي لامسها بعد أسابيع من خوضه التحدي، دفعته لإشراك مجتمعه في ذلك.

فقد بدأ بإنشاء مجموعة على موقع فيسبوك وتفاجأ حينها بحجم الإقبال الذي لاقته المجموعة.

وفي غضون 10 أيام انضم 12 ألف عضو للصفحة، لتصل اليوم لما يزيد عن 18 ألف مشترك من فلسطين وجميع أنحاء العالم.

 ويقول حماد "بدأ المشتركون بطرح استفساراتهم خلال الفيسبوك، ما جعلني ألجأ للاستعانة بأحد أطباء التغذية للرد على استفسارات المشتركين في المجموعة".

ويبين حماد أنه مجموعته تستضيف يوميا ما يقارب الألف عضو.

برنامج من 6 أشهر

نظم حماد بمساعدة الطبيب برنامجا وخطة للتحدي لمعالجة الموضوع بشكل علمي ودقيق ومدروس على مدار ستة أشهر.

وتستهدف الخطة في الشهر الأول وقف السكر بالكامل، أما في الشهر الثاني فيتطرق التحدي لطرق التعامل مع الكربوهيدرات والزيوت المهدرجة.

وبناء على الخطة فيخوض المشترك في الشهر الثالث صياما متقطعا بهدف تخفيف السمنة.

كما تستهدف الخطة في الشهر الرابع "الرياضة"، ليبدأ المشترك بممارسة الرياضة كل أسبوع.

وفي الشهر الخامس والذي حمل عنوان "منهج حياة"، فيكون الشخص قد أتقن حينها التحدي بشكل جيد فأصبح له منهج حياة وليس فكرة فقط.

ويخطط حماد لأن يكون الشهر السادس، عبارة عن عرض للتجارب والنجاحات التي وصل إليها المشتركون.

ويشير حماد إلى أن الكثير من المؤسسات في قطاع غزة بادرت لدعم هذا التحدي.

ويضيف" طرحت الجامعة الإسلامية تقديم مبادرة، ليتم تثقيف المجتمع بمخاطر السكر، كما بادر اتحاد لجان العمل الصحي للمشاركة في هذا التحدي ودعمه".

ويسعى حماد بالتعاون مع وزارة الصحة لتشكيل لجنة وطنية لتحدي السكر والعمل مجتمعيا في هذا الموضوع، ليأخذ الموضوع بعدا وطنيا ومجتمعيا.

ويدعو حماد إلى تكاثف الجميع لتلقي المبادرة بظلالها على  الصحة المجتمعية بالتعاون مع الكل الفلسطيني.