خاص مسؤول تونسي: بن سعيد عبّر عن مشاعر التونسيين تجاه فلسطين

حجم الخط
قيس بن سعيد.png
تونس - وكالة سند للأنباء

قال مستشار الرئيس التونسي السابق، أنور الغربي، إنّ الرئيس التونسي الفائز قيس بن سعيدّ، عبّر "عما يجول في خاطر الشعب التونسي تجاه القضية الفلسطينية التي يعدونها قضيتهم المركزية والرئيسية".

وأوضح الأمين العام لمجلس جنيف للعلاقات الدولية والتنمية في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء" أنّ القضية الفلسطينية تعدّ عقيدة لدى المغاربة عموما والشعب التونسي خصوصًا.

وأردف الغربي: "لم ينسَ الشعب أجداده الذين شاركوا في الحروب المختلفة لتحرير فلسطين ولا يزال التاريخ يجسد تضحياتهم بباب المغاربة بالقدس".

ولفت إلى احتضان تونس لمنظمة التحرير عقب انسحابها من لبنان بعد الحرب الإسرائيلية هناك والمذابح التي اختلط فيها "الدم التونسي والفلسطيني في تونس".

وبحسب ما جاء في حديثه فإن فلسطين هي قضية تونس، ومن لم يدرك ذلك فهو لا يفهم الشعب التونسي".

وقال: رغم الصعوبات المالية التي كانت تعاني منها تونس عام 2012، كان الشعب التونسي يجمع تبرعات لغزة، وحطّت أول طائرة عربية في مطار العريش آنذاك من تونس، تحمل تبرعات صحية".

وأكدّ الغربي أن النخب السياسية لا تستطيع تجاهل القضية الفلسطينية في خطابها السياسي، ومن "يريد أن يكسب الشارع التونسي يدرك وجوب التمسك بهذه القضية".

وفي ضوء ذلك، وصف ما حدث في تونس مؤخرًا من انتخابات تشريعية ورئاسية بـ"ثورة الصندوق".

وتطرق إلى الحملة الانتخابية للرئيس بن سعيد بالقول: "بن سعيد رفض تعيين حملة خاصة به واعتبر أن الشعب هو كله مشارك في هذه الحملة التي جرت بتكاليف بسيطة جدا".

وعدّ الغربي "فوز بن سعيد دون دعم الأحزاب ورجال الأعمال وفي ظل التدخل الخارجي انجازًا كبيرًا للثورة التونسية".

وتحدث في معرض حديثه عن "الجرائم الإسرائيلية على أرض تونس، واغتيال رموز الثورة الفلسطينية، وصولا لاغتيال العالم التونسي محمد الزواري التي اعترفت إسرائيل مؤخرًا باغتياله".

وأعلنت تونس رسميا فوز المرشح قيس بن سعيد في الانتخابات الثالثة التي حصلت منذ الإطاحة بنظام بن علي عام 2011.