واشنطن تعترف بإبادة "الأرمن" وتركيا تحتج

حجم الخط
صوة أرشيفية
واشنطن - وكالات

صوت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة على قرار يعترف بالقتل الجماعي للأرمن، التي تُتهم به الامبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، باعتباره "إبادة جماعية".

وتتسم القضية بالحساسية الشديدة ويأتي التصويت في وقت تأزم للعلاقات الأمريكية مع تركيا.

وقال المرشح المحتمل عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن إن القرار "يكرم ذكرى الضحايا".

لكن وزير الخارجية التركي قال إن التصويت جاء انتقاما للعملية العسكرية لبلاده في شمال سوريا.

كما صوت النواب بأغلبية ساحقة أيضا على دعوة الرئيس دونالد ترامب لفرض عقوبات على تركيا وبعض مسؤوليها بسبب الهجوم.

وتنفي تركيا بشدة الاتهامات بارتكاب إبادة وتقول إنّ أرمنا وأتراكا قتلوا نتيجة للحرب العالمية الأولى. وتقدر انقرة حصيلة القتلى بمئات الآلاف.

من جانبها، استدعت تركيا اليوم الأربعاء، سفير الولايات المتحدة في أنقرة للاحتجاج على الاعتراف، حسبما ذكر مسؤولون أتراك.

وقال المسؤولون إن السفير ديفيد ساترفيلد استدعي إلى وزارة الخارجية لأمر يتعلق "بالقرار الذي لا أساس قانونيا له واتخذه مجلس النواب".

ورفضت الخارجية التركية اعتراف مجلس النواب معتبرة أنه "خطوة سياسية لا معنى لها".

 وحذرت من أنها يمكن أن تضر بالعلاقات بين البلدين في وقت حساس للغاية للأمن الدولي والإقليمي.

وقالت في بيان صحفي "نعتقد أن الأصدقاء الأميركيين لتركيا الداعمين لاستمرار التحالف والعلاقات الودية سيقومون بالمحاسبة على هذا الخطأ الفادح وسيحاكم ضمير الشعب الأميركي المسؤولين عن القرار".

من جهته، أشاد رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان بقرار مجلس النواب الأميركي.

وأشار إلى أنه "خطوة جريئة نحو خدمة الحقيقة والعدالة التاريخية تريح الملايين من أحفاد الناجين من الإبادة الجماعية للأرمن".