"فصائل": التصعيد على غزة ارتباك إسرائيلي واضح والعدوان لم يتوقف

حجم الخط
MtD3h.jpg
غزة-وكالة سند للأنباء

عدّت فصائل فلسطينية التصعيد الإسرائيلي، ليلة البارحة، تعبير عن حالة العدوان المستمرة ضد الشعب الفلسطيني، ونتيجة للأزمة السياسية التي تعيشها دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدّت فصائل في أحاديث خاصة بـ "وكالة سند للأنباء" أن توسيع نطاق العدوان، سيدفع المقاومة للرد عليه.

بدورها، عدّت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، التصعيد الإسرائيلي، "تعبير عن حالة الفوضى السياسية الذي تعيشه دولة الاحتلال في سياق صراع الانتخابات".

وقال القيادي في الحركة أحمد المدلل، إن التصعيد محاولة إسرائيلية للهروب من هذا الواقع، وهو محاولة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني في ظل استمرار مسيرات العودة الكبرى.

وشددّ على أن دماء أبناء الشعب الفلسطيني لن تذهب هدرا، "والمقاومة لديها الحكمة العالية للتعامل مع التصعيد الجديد وتحديد كيفية الرد على الجريمة الجديدة".

وأكد المدلل أنّ رد المقاومة سيعتمد على ميدان وسلوكيات الاحتلال في الساعات المقبلة.

وأشار إلى أن الاحتلال لا يحتاج لمبررات لتصعيده، فعدوانه على شعبنا لم يتوقف.

من جانبه، قال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية هاني خليل، إن العدوان على الشعب الفلسطيني لم يتوقف، وهو في حالة مستمرة.

وأكدّ خليل لـ"سند" أن الاحتلال يتحين أي فرصة لضرب أبناء الشعب الفلسطيني، وخاصة في غزة، ما يستدعي من المقاومة أن تبقى في حالة جهوزية عالية للرد على أي عدوان.

واستبعد خليل أن يتجه الاحتلال نحو توسيع دائرة عدوانه، "فهو يريد إبقاء حالة ما قبل المواجهة الشاملة، بما يحافظ على قدرته شن ضربات محدودة".

وأكدّ أن الاحتلال لديه خشية من رد فعل المقاومة حال توسع العدوان بضرب العمق الإسرائيلي، نظراً للتكلفة العالية التي من الممكن أن تنتج عن الرد.

واستهدفت طائرات الاحتلال، عددًا من مواقع المقاومة، ليلة البارحة، ما أدّى لاستشهاد شاب واصابة آخرين.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk