مستشار نتنياهو: المستوطنات "نعمة" يجب عدم إخلائها

حجم الخط
860x484 (1).jpg
القدس المحتلة-وكالة سند للأنباء

اعتبر المستشار السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رؤوفين عزرا، المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية "نعمة" لجميع سكان المنطقة.

ووجه عزرا، دعوة للمشاركين في المؤتمر الصحفي المسيحي الذي عقد في القدس، لمساعدة إسرائيل في عدم إخلاء المستوطنات باعتبار أن ذلك "غير مبرر، ولا ضرورة له".

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن عزرا قال للإنجيليين المشاركين في المؤتمر الذي عقد في متحف "أصدقاء إسرائيل"، إن المستوطنات ليست لعنة، بل هي نعمة لجميع سكان المنطقة.

وبين أن  الاستمرار في إطلاق الدعوات غير المبررة لإخلائها يمثل دعوة للتدمير والفوضى.

وأضاف "إن وجود الشعب اليهودي هنا، هو وفاء للوعد الإلهي".

ودعا الحضور إلى محاربة كل من يدعي أن المستوطنات غير قانونية.

ويتولى عزرا منصب نائب رئيس مجلس الأمن القومي، وكان مسؤولًا في وزارة الخارجية الإسرائيلية، وعمل سابقًا في منصب نائب السفير الإسرائيلي في واشنطن.

وحذر من أن الانسحاب الإسرائيلي من مستوطنات الضفة سيرتد سلبًا في إشارة إلى ما جرى بعد الانسحاب من غزة وسيطرة حماس عليها.

وأضاف "هل نريد أن يحدث هذا في يهودا والسامرة؟".

وقال "لا يمكن، وجودنا في القدس ويهودا والسامرة، يجلب مزيدًا من الفرص الاقتصادية والاستقرار، لأن ذلك يساعدنا في توفير الأمن من خلال محاربة الأشرار الذين يرغبون في السيطرة علينا".

ودعا الانجلييين المشاركين بالمؤتمر، إلى ضرورة محاربة الدعوات للانسحاب، والمقاطعة.

 وأكد أن "المستوطنات نعمة للمنطقة والعالم، وللسلام والازدهار".

ولاقت تصريحات عزرا انتقادات من عدة جهات إسرائيلية خاصةً من أحزاب اليسار.

بدورها، اعتبرت زعيمة حزب ميرتس سابقًا تمارا زاندبيرغ، تلك التصريحات بأنها تلقي بظلال الشك على الاعتبارات المهنية له كموظف لدى "دولة إسرائيل".

وبينت أن وظيفته هدفها تحسين أمن المواطنين الإسرائيليين، وليس إلقاء مواعظ دينية وسياسية.