مبادرة لحل قضية الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم

حجم الخط
الأسرى المضربين.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أعلن الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم والمعتصمين في البيرة عن تعليق إضرابهم عن الماء، استجابةً لمبادرتيْن إحداهما فصائلية والأخرى أطلقها أهالي الشهداء.

وقالت مصادر إعلامية مساء اليوم الجمعة: "إن هناك مبادرة تبلورت من عدة أطراف لإنهاء أزمة الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم والمعتصمين لليوم الـ42 على التوالي، بعد تدهور حالتهم الصحية".

وتوافقت القوى الوطنية والإسلامية والشخصيات الوطنية والحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني على إرسال وفد يمثلهم بقيادة رئيس الانتخابات المركزية حنا ناصر، للقاء الرئيس محمود عباس، بخصوص قضية الأسرى المحررين، وبهدف الحفاظ على الوحدة الوطنية.

وحسب المصادر، فإن المبادرة جاءت بهدف الحفاظ على صحة الأسرى المحررين الذين أضربوا عن الماء لأربعة أيام، ما أدى لتدهور صحة بعضهم، وتشكيل خطر بالغ عليهم حال عادوا لذلك.

وأجرى منسق القوى الوطنية في الضفة الغربية مشاورات مع "ناصر"، والذي أكد بدوره أنه "متبني القضية وسيفعل كل ما في وسعه لإنهاء هذه الأزمة بأسرع وقت".

من جانبهم، أعلن الأسرى المضربون موافقتهم على المبادرة والاكتفاء بوقفة في ساحة بلدية البيرة بدلًا من السيرة، تقديرًا واحترامًا لمبادرة الفصائل والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وعائلات الشهداء والأسرى.

وناشدوا الجهات التي قدّمت المبادرة بأن تكون على قدر المسؤولية الوطنية، ومؤكدين على استمرارهم في الإضراب عن الطعام.