تفاصيل جريمة قتل الطفل شقفة

حجم الخط
SxdAP.jpeg
غزة - سند

تمكنت الشرطة الفلسطينية في غزة، من إلقاء القبض على قاتل الطفل محمود رأفت شقفة، والذي تم العثور على جثته أمس السبت، مدفونة في أرض خالية بمحافظة رفح جنوب القطاع.

وأفادت الشرطة في بيان لها اليوم الأحد، أنها تمكنت من تحديد هوية الجاني، وهو (م.ش) 28 عامًا، وهو أحد المشتبه بهم الذين تم توقفيهم في إطار التحقيق في القضية.

وبحسب البيان فإن القاتل اعترف بجريمة قتل الطفل ثم إخفائه على خلفية افتراضٍ وهمي لدى الجاني، ثبت عدم صحته خلال التحقيق.

وفي تفاصيل البحث قالت الشرطة: " بعد أقل من 48 ساعة من وقوع الحادثة، عثرت الشرطة على بعض ملابس الطفل وعليها آثار دماء، بعدها تم استدعاء عدد من المواطنين في إطار عملية التحقيق".

 كما تم تكثيف عمليات البحث باستخدام الكلاب البوليسية، وتحليل كافة الإشارات الواردة من خلال المباحث العامة والأدلة الجنائية؛ من أجل الوصول إلى الطفل وإنهاء هذه القضية.

وتمكنت فرق البحث الميداني في الشرطة من العثور على جثة الطفل(شقفة)، بعد ظهر أمس السبت، مدفونةً في أرضٍ خالية.

 وأشارت الشرطة إلى أنه تم استخراج جثة الطفل وعرضها على الطب الشرعي، لاستكمال عملية التحقيق من أجل الوصول للجاني.

وبعد ساعاتٍ من العثور على جثة الطفل، واستكمال المعلومات في القضية، تمكنت الشرطة من تحديد هوية الجاني (م. ش) 28 عاماً.

وفِي ساعة متأخرة تم إحالة الجاني إلى النيابة العامة؛ لاستكمال الإجراءات القانونية في القضية، حيث قامت بتمثيل مسرح الجريمة وسط إجراءاتٍ أمنيةٍ مشددةٍ فجراً.

وأردفت الشرطة:" إن هذه الجريمة لن تؤثرَ على حالةِ الاستقرارِ الأمني والمجتمعي الذي تعيشه غزة، وستقوم الشرطة والأجهزة الأمنية بواجبها على أكمل وجه في حفظ الأمن، وسلامة أبناء شعبنا".

ودعت الشرطة الشعب الفلسطيني إلى الحذر من تداول الشائعات، التي تعملُ جهاتٌ "متخصصةٌ معاديةٌ" لبثها في المجتمع، واستغلال أي حدث هنا أو هناك من أجل القيام بذلك.

وأكدت الشرطة على أن كل من يروجُ الشائعاتِ والأخبارِ الكاذبةِ سيُعرّض نفسَه للمساءلة، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

وشددت على ضرورة الاعتماد على الجهات والمصادر الرسمية المعروفة، في نقل الأخبار، فكثيرٌ مما يرد على مواقع التواصل الاجتماعي لا أساس له من الصحة.