الساعة 00:00 م
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.76 جنيه إسترليني
4.96 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.38 يورو
3.52 دولار أمريكي

النائب عطون: ممارسات الاحتلال في القدس مقدمة لـ "أسرلة" المدينة

حجم الخط
_mg_5637.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

حذر النائب في المجلس التشريعي عن مدينة القدس المحتلة، أحمد عطون، من مساعٍ إسرائيلية لتحويل بيوت المواطنين المقدسيين لسجون.

وقال عطون في تصريح صحفي تلقته "وكالة سند للأنباء" اليوم الأحد، إن الاحتلال يضغط بكل قوة على المقدسيين لإشغالهم بقضايا جزئية ومنعهم من التصدي لمخططاته في أسرلة القدس.

واعتبر أن إجراءات الاحتلال وممارساته بحق أهالي مدينة القدس وخاصة الاعتقال المنزلي وقضية فرض الإقامة الجبرية "مقدمة لمحاولة الحد من أي نشاط مقاوم للاحتلال أو رافض لسياساته وسلوكه".

وأشار إلى أن الاحتلال يستهدف "طمس معالم الهوية المقدسية التي تتصدى لمشاريع الاحتلال ومساعيه لتهويد المدينة وأسرلتها".

وتابع: "من أجل ذلك يضغط الاحتلال بكل الإمكانات والوسائل، رغم أن هذه الإجراءات مخالفة حتى للقانون الإسرائيلي في داخل مدينة القدس، ولكنه يسعى من أجل فرض هذا الواقع الجديد، ويهدف لإرسال رسالتين".

وأوضح النائب عطون أن الرسالة الأولى هي رسالة سياسية أنه (الاحتلال) صاحب السيادة داخل المدينة، وأن لا أحد ينازعه فيها.

وذكر أن الاحتلال "يرسل رسالة ثانية على الصعيد الفردي إلى أهل القدس وشبابها أنكم ستبقون مهددين وملاحقين بالاعتقال، أو الحبس حتى في بيوتكم فأنتم غير آمنين".

وأردف: "الاحتلال يريد أن يحول بيوتنا في مدينة القدس إلى سجون، عندما يفرض على أبنائنا في بيوتهم حبسًا منزلي؛ أي أنه حول بيت المواطن المقدسي إلى سجن".

وشدد على أن الاحتلال "يريد أن يفكك الأسر المقدسية، لأنه يريد أن يحول الأهل إلى سجانين مراقبين على أطفالهم وأبنائهم".

ولفت النائب المقدسي المبعد للضفة الغربية، إلى أن الاحتلال "يزاحم المواطنين في أدق تفاصيل حياتهم، وفي أداء طقوسهم الدينية، وهو الآن يزاحم المقدسيين بالصلاة في باب الرحمة ويحاول أن يفرض واقعًا عليه".

وأكد عطون أن الاحتلال "يسعى من خلال ذلك لخلق حالة ضغط على المقدسيين لينشغلوا بقضاياهم الشخصية ولا يستطيع أحد أن يتصدى للاحتلال، ويصبح كل إنسان وكأنه قضية مستقلة بذاتها".

واستدرك: "الغرض أن يتم إشغال المقدسيين في قضايا جزئية من أجل أن يمرر مخططاته بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك وبحق وجودنا المقدسي وهويتنا العربية الإسلامية".

ونوه إلى أن كل تلك الإجراءات "يسعى عبرها الاحتلال لأن يفرض سيادته على مدينة القدس ويقول للعالم إنه لا يوجد منازع له في المدينة".

وشدد عطون على أن صمود ورباط أهل القدس اليوم يؤرق الاحتلال؛ فأهل القدس يعتبرون رأس الحربة المتقدمة في الدفاع عن أقدس مقدسات الأمة، وهم اللذين يتصدون لهذه المشاريع الإسرائيلية في المدينة.