أعلنت وقوفها خلف موقف الرئيس

 "فتح" تعلن الاستنفار الكامل لمواجهة صفقة القرن

حجم الخط
1.jpg
 رام الله – وكالة سند للأنباء 

أكد المجلس الثوري لحركة فتح، وقوفه خلف الرئيس محمود عباس بموقفه الثابت والرافض لـ"صفقة القرن" وتمسكه بالثوابت الوطنية الفلسطينية والشرعية الدولية.

وقال المجلس الثوري في بيان له، اليوم الاثنين، إن الحركة تعتبر نفسها بحاله استنفار كامل، وعلى مستوى أطرها كافة لمواجهة هذا التحدي.

 ودعت "فتح" كافة القوى الوطنية والإسلامية للالتقاء على أرضية الثوابت الوطنية والتمسك بالحقوق الوطنية كاملة، كما كفلتها الشرعية الدولية وقراراتها.

ودعا المجلس الأمة للتمسك بقرارات القمم العربية بمؤازرة فلسطين وشعبها ونبذ أي محاولة مشبوهة للتطبيع مع الاحتلال لأن ذلك يعتبر أكثر من أي وقت مضى طعنة في ظهر الشعب العربي الفلسطيني.

وطالب "ثوري فتح" الأشقاء والأصدقاء باتخاذ مواقف واضحة تؤكد الشرعية الدولية وقراراتها المتعلقة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد المجلس على أن الإدارة الاميركية لم تفوت أي فرصة لتصبح شريكاً أساسياً باحتلال الأرض الفلسطينية وتوسيع وشرعنة الاستعمار الاستيطاني.

وقال المجلس: "نحن في حالة دفاع مستمر عن النفس والأرض والحقوق، ولن نخضع لأي ضغوط أو ترهيب او إغراء فإجراءات الرئيس ترمب مرفوضة وسنقاومها بكل الوسائل المشروعة، ولن تجد فلسطينياَ واحداً يقبل التعاطي مع إلغاء حقوقه وتقويض مشروعه الوطني".