محدث بالفيديو والصور مشاركة كبيرة بأداء صلاة فجر الجمعة بمساجد الضفة

حجم الخط
86370045_543970529552518_4618959670097215488_n.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

شارك آلاف الفلسطينيين بأداء صلاة الفجر في مساجد الضفة الغربية تلبية لـ "حملة الفجر العظيم" التي انطلقت في الشهور الأخيرة.

وفي نابلس، احتشد آلاف المصلين اليوم الجمعة في العديد من مساجد محافظة نابلس لأداء صلاة الفجر.

فيما امتلئت أروقة مسجد النصر بالبلدة بآلاف المصلين.

ورصد مراسلنا حشود ضخمة في مسجد النصر بالبلدة القديمة ومسجد عباد الرحمن في مخيم بلاطة ومسجد أبو بكر الصديق في حي المساكن الشعبية.

 فيما قدرت أعداد المصلين في مسجد النصر بنحو 13 ألف مصلي ووصلت صفوف المصلين إلى شوارع وأسواق محيطة بالمسجد.

 

شاهد| "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" هتافات المصلين بعد انتهاء صلاة الفجر بمدينة نابلس

Gepostet von SND PLUS+ am Donnerstag, 13. Februar 2020

GOPR1408.JPG
 

GOPR1398.JPG
 

GOPR1396.JPG
 

GOPR1388.JPG
 

وألقى أئمة المساجد كلمات تحث المصلين على بذل الجهود في الدفاع عن المسجد الأقصى والقدس، والسعي للوصول إلى المسجد الأقصى والدفاع عنه في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

كما دعا الائمة في القنوت لتحرير فلسطين وتوحيد شمل الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.

وامتلأت عدة مساجد بنابلس بالمصلين، خاصة مسجد النصر بالبلدة القديمة الذي شهد أكبر تجمع للمصلين، حيث اضطر كثير منهم للصلاة في الساحات والطرق المحيطة به.

وعقب الصلاة تعالت التكبيرات والهتافات الداعية لحماية والدفاع عن المسجد الاقصى.

وقام العشرات من المتطوعين بترتيب الحشود وتوزيع الحلويات والسكاكر والكعك والتمر والمشروبات الساخنة على المتواجدين.

GOPR1394.JPG
 

GOPR1388.JPG
 

GOPR1387.JPG
 

GOPR1385.JPG
 

GOPR1376.JPG
 

86370045_543970529552518_4618959670097215488_n.jpg
 

في مخيم بلاطة أدى نحو ألفي مصلي صلاة الفجر في مسجد عباد الرحمن، فيما قام شبان بتوزيع الحلوي والتمور والمشروبات الساخنة.

وفي جنين، امتلأ مسجد يعبد الكبير بالمصلين، ومثله المسجد الكبير في السيلة الحارثية، ومساجد رام الله المركزية، فيما واصل الآلاف الاحتشاد للصلاة في المسجد الإبراهيمي في الخليل.

وشهدت بعض المساجد إلقاء كلمات وعظيمة تحث الناس على أداء صلاة الفجر في المساجد لأنها أولى بشارات النصر من الله على الأعداء.

ودعا إمام مسجد يعبد الكبير للمصلين الذين ملأوا المسجد إلى الدوام على الصلاة في المسجد كل يوم، واصطحاب الأهل ومن يستطيع معه.

ووزعت الضيافة على المصلين، والمشروبات الساخنة في ظل أجواء الطقس الباردة.