الجهاد تبارك ونتنياهو يجري مشاورات أمنية..

بالفيديو المقاومة تطلق صورايخاً على مستوطنات غلاف غزة

حجم الخط
صوة أرشيفية
غزة - وكالة سند للأنباء

دوت صفارات الإنذار، مساء اليوم الأحد، في عشرات المستوطنات في غلاف غزة نتيجة إطلاق المقاومة عدداً من الصواريخ رداً على جريمة الاحتلال شرق خانيونس.

وقالت القناة 13 الإسرائيلية، إن أحد صواريخ القبة الحديدية سقط على أحد المنازل في سديروت دون إصابات.

بدورها أكدت قناة كان الإسرائيلية أن عددا من الصواريخ أطلقت من غزة، لحظة وصول 4 صواريخ إلى مستوطنة سديروت بالغلاف.

وذكر جيش الاحتلال في بيان له، إنه تم إطلاق 21 صاروخاً من قطاع غزة، والقبة تمكنت من اعتراض 13 منها والباقي سقط في مناطق مفتوحة.

وأفاد مراسل صحيفة يديعوت الإسرائيلية، أن "وابلاً كثيفاً من الصواريخ أطلقت من قطاع غزة على مناطق واسعة من الغلاف".

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية، أن أحد الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة أصاب مركبة بشكل مباشر في عسقلان.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في طريقه إلى مشاورات أمنية في مقر الكرياه.

وقالت القناة، إن مستوطنين اثنين أصيبا بجروح بعد تعثرهما أثناء الركض إلى الملاجئ، فيما أصيب شخص ثالث بالهلع.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية عن رئيس بلدية سديروت طلبه من المستوطنين البقاء بالقرب من المناطق المحمية.

وأعلنت بلدية عسقلان إلغاء الدراسة غدا في جميع المؤسسات التعليمية في المدينة في أعقاب استمرار إطلاق الصواريخ من غزة.

وأعلنت سرايا القدس في بيان صحفي، مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الإسرائيلية مساء اليوم، والتي تأتي رداً على اغتيال الشهيد المجاهد محمد الناعم والتنكيل بجسده.

 وأضافت "سنرد على أي عدوان وإن عدتم عدنا".

وباركت في بيانها رد المقاومة على جريمة الاحتلال، مؤكدةً جاهزية المقاومة في حال تمادى الاحتلال في توسيع عدوانه، مشددة على استعدادها للرد عليه.

ويأتي إطلاق الصواريخ من قبل المقاومة الفلسطينية غداة تنكيل قوات الاحتلال الإسرائيلي بطريقة بشعة بجثمان الشهيد محمد علي الناعم (27 عاماً) والذي ارتقى في قصف استهدف عدداً من الشبان شرقي بلدة عبسان الجديدة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأفاد مراسلنا بأن جرافة عسكرية إسرائيلية تقدمت خارج الشريط الحدودي، باتجاه جثمان الشهيد، وكان عدد من الشبان يحاولون انتشاله، بالرغم من إطلاق النار الكثيف باتجاههم وإصابة اثنين منهم.

وأشار إلى أن الجرافة العسكرية أخذت تنكل بجثمان الشهيد بمقدمتها الحادة، ثم رفعته من رأسه ليتدلى باقي جسمه في صورة بشعة، قبل تحركها باتجاه الشريط الحدودي حاملة معها جثمانه.

وقالت سرايا القدس إن الجريمة في خانيونس عدوان واضح، ويجب على الاحتلال تحمل نتائجه.


 

 

87251509_184457069506023_6306816400778330112_n.jpg
 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk