"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع للاحتلال ومستوطنيه

حجم الخط
مستوطنون.jpeg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، اعتداءات المستوطنين، على مواطن من قرية المغير شمال رم الله، وعلى قرية التوانة في مسافر يطا ومهاجمة المواطنين ورشقهم بالحجارة، وقطعهم 300 شجرة زيتون جنوب بيت لحم.

وفي بيان صدر عن "الخارجية" مساء السبت، استنكرت  اعتقال قوات الاحتلال لـ 6 فلسطينيين مساء اليوم، من كفر قدوم والعيسوية وقرية التوانة جنوب الخليل.

وقالت: "إن تصرفات المستوطنين والاحتلال مستفزة، وهي أشبه بحرب تطهير عرقية مفتوحة تمهيدا لضم الأغوار وفرض القانون الإسرائيلي عليها".

وحملت "الخارجية الفلسطينية" الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الاعتداءات ونتائجها وتداعياتها، خاصة أنها تتم بحماية ودعم قوات الاحتلال.

كما حملّت الإدارة الأمريكية المسؤولية عن تبنيها لمشاريع الاحتلال الاستعمارية التوسعية، بما في ذلك تشجيعها على ضم الأغوار، وفرض القانون الإسرائيلي على المستعمرات الجاثمة على الأراضي فلسطين.

وبيّنت "وزارة الخارجية" أن إسرائيل تستغل الانشغال العالمي بوباء "كورونا" ومخاطره لتنفيذ عديد المشاريع الاستيطانية التوسعية على حساب الأراضي الفلسطينية.

وتابعت: "إن إسرائيل تضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية وقراراتها وأجواء التضامن الإنساني والتعاضد الدولي لمواجهة هذا الوباء الخطير".