المالكي: أمريكا تصوغ خطة استسلام وليس سلام

حجم الخط
المالكي
واشنطن-وكالات

شدد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي على أن الولايات المتحدة الأمريكية تصوغ "صفقة القرن"، لدفع الفلسطينيين للاستسلام لإسرائيل، وليس لصياغة اتفاق سلام.

وقال المالكي خلال الاجتماع غير الرسمي للدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لمناقشة قضية المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة إن "كل شيء يشير حتى الآن إلى أن الخطة ليست خطة للسلام، لكنها شروط للاستسلام".

وأشار إلى أنه لا يوجد أي قدر من المال يمكنه أن يجعل هذا مقبولاً.

ورأى المالكي، أن الفلسطينيين "لا يملكون رفاهية عدم الانخراط في أي جهود للسلام لكن جهود الإدارة الأميركية لا يمكن وصفها بجهود للسلام، ولا ترقى إلى ذلك مع الأسف".

وأوضح أن هناك من يرى أن الأميركيين ربما يقدمون ما يفاجئ الجانب الفلسطيني، لكن الحقيقة أن الفلسطينيين كانوا سيشعرون بتفاؤل أكبر ما لم يتجاهل الأميركيون المطالب الفلسطينية.

وخطة السلام الأمريكية الخاصة بالشرق الأوسط والتي تعرف إعلامياً بـ "صفقة القرن"، هي مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حالياً، وتهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

ومن المتوقع الكشف عنها في شهر يونيو/ حزيران المقبل، كما أعلن مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنير

وكان كوشنر كشف في 3 مايو من الشهر الجاري، أنه لم يبحث حتى الآن قضية ضم المستوطنات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأعلن كوشنر أنّ خطته المنتظرة للتسوية في الشرق الأوسط ستكرّس القدس "عاصمة لإسرائيل" ولن تأتي على ذكر حلّ الدولتين.

ودعا كوشنر الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني لتقديم تنازلات للتوصل إلى سلام.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk