بالصور "دمى غزة" تدخل على خط مواجهة كورونا

حجم الخط
e1604049bb5b0041bf579b515df717a7.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

بأسلوبه الترفيهي المرح، وبأفكاره الخلاقة يحاول الفنان الفلسطيني فداء اللداوي من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، نشر الوعي بين الأطفال لتحذيرهم من فايروس كورونا مستغلاً بذلك موهبته في صناعة الدمى.

ويعمل الفنان اللداوي في مجال ترفيه الأطفال منذ 18 عاماً، وصناعة الدمى منذ عام 2009، وها هو يدخل اليوم على خط أزمة كورونا، ليصنع مزيداً من الدمى، متوجهاً إلى الأطفال في ظل حالة الطوارئ التي تشهدها فلسطين.

e1604049bb5b0041bf579b515df717a7.jpg
 

ويتجول اللداوي ( 35عاماً)، بين أزقة مخيم النصيرات برفقة هذه الدمى التي تحمل شكل فايروس كورونا، ومحاولة منه لتشجيعهم على الالتزام بإجراءات الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

بداية الفكرة

ويقول اللداوي في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، إن "ما شجعني لهذه الفكرة هو انتشار الوباء على مستوى العالم ووصوله كذلك لقطاع غزة، فأحببت أن أدخل لقلوب الأطفال بأسلوب جديد من خلال مجسم الدمية، وأنه فايروس خطير، وكذلك توعيتهم بعد الاقتراب من بعضهم والمحافظة على التباعد الاجتماعي".

eb5679987776a3c4828a639c53a41153.jpg
1938873f4a4613c28961f1f3be270c7e.jpg
 

ويضيف "عند بداية نزولنا تفاجأ الجمهور خاصة أن الدمية تشبه الفايروس بشكل حقيقي، وكذلك رعب لدى الأطفال من خلال شكل الدمية والذي تعمدت ذلك وصولاً للحوار بيني وبين الأطفال بإجراءات السلامة والوقاية".

كما يعمل الفنان اللداوي من خلال هاشتاق "احترس مني"، و"فايروس كورونا خطير" على نشر هذه الثقافة في الأسواق والمولات العامة.

وبين أن ما يميز فكرته، هو أن الدمية يرتديها شخص معين، وهي التي تخاطب الأطفال ما يسهل وصول المعلومة وتقبلها بين هذه الفئة.

17682649161586356928.jpg
68d42cb85c9aa6bc032d84192ea37f18 (1).jpg
 

كما يحاول الفنان اللداوي، استغلال مواقع التواصل الاجتماعي في ظل حالة الطوارئ التي تشهدها فلسطين، من خلال نشر الصور ومقاطع الفيديو لترفيه الأطفال دون التجمع في أماكن معينة.

ويشير اللداوي، أنه لا يعمل وحده في مهنة صناعة الدمى حيث تساعده شقيقته سهام (42 عاماً)، في المرحلة الأولى من خلال ما كينتها الخاصة، ثم يقوم هوه بالمراحل النهائية من خلال التجميع وصولاً بالشكل النهائي .

وبين أن هناك قبولاً كبيراً بين الأطفال والأهالي، وكذلك من قبل المؤسسات العاملة في هذا المجال والتي قامت باستئجار الدمية لعمل حملات توعوية مشابهة للتحذير من الفايروس.

c73be4ef6e47844d698024b4cd569208.jpg
c07bbeb41a75773d5f0a9e850a80d644.jpg
 

الصعوبات والمعوقات

ولفت إلى أن أهم الصعوبات التي تواجهه خلال العمل هي عدم توفر القماش وشح المواد في ظل الحصار وإغلاق المعابر وانقطاع التيار الكهربائي.

وطالب اللدواي، بالتوحد في محاربة هذا الفايروس والحذر والاحتراس منه بشكل كاف، وأن يكون توعوية فردية بشكل أكبر من قبل الأهالي لأطفالهم.

وتابع "المعلومات الدقيقة والمبسطة حول المرض وطرق الوقاية منه لا بد من إيصالها بالشكل المطلوب لفئات عمرية صغيرة".

وبلغ عدد الوفيات بفايروس كورونا في فلسطين 4 حالات، فيما بلغت الإصابات 547 إصابة، وعدد حالات الشفاء 367.

وتتوزع الإصابات على النحو التالي محافظات القدس 121، بينها 104 في مدينة القدس وحدها، ورام الله والبيرة 13، والخليل 33، ونابلس 2، وطولكرم 1، ومحافظات قطاع غزة 6 حالات.

f24225b49ea4523b6503790b65b5ead0.jpg
7549063081586356939.jpg
30de3084286be6afa329af7f4f8810ee.jpg