خاص المحرر جابر: خمسة آلاف أسير يعيشون ظروفا صعبة للغاية

حجم الخط
بدران جابر.jpeg
رام الله-وكالة سند للأنباء

قال القيادي البارز في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران جابر( 75 عاما)، إن نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني يعيشون ظروفا صعبة للغاية في ظل تغول سلطات السجون وعدم التزامها بأبسط قواعد حقوق الأسرى التي نصت عليها المواثيق الدولية .

وبين الأسير المحرر المفرج عنه قبل أيام من سجون الاحتلال في تصريح خاص لمراسل وكالة سند للأنباء، أن قيادة مصلحة السجون الإسرائيلية تضيق على الأسرى يوما بعد يوم، وتهمل في تقديم المتطلبات الإنسانية لهم وخاصة العلاج.

وأوضح جابر أنه بعد ظهور فايروس كورونا أصبح الأسرى الفلسطينيون في حالة من الخطر الشديد، ولم تقم إدارة مصلحة السجون بإجراء فحوصات وقائية لهم  رغم مطالباتهم المتكررة بإجراء تلك الفحوصات خاصة بعد مخالطاتهم للسجانين الإسرائيليين خلال المحاكم و"البوسطات".

وأضاف "إن إدارة مصلحة السجون تزيد من عقوباتها على الأسرى يوما بعد يوم ، فالاقتحامات الليلية مستمرة ومتزايدة والتنقلات التعسفية كذلك، إضافة إلى قيام إدارة السجون بمنع الأسرى من إدخال ستة وعشرين صنفا من الكانتينا كانت تدخل إليهم قبل أشهر وسنوات ماضية".

وناشد المحرر جابر القوى السياسية والسلطة الفلسطينية وحركة حماس العودة إلى الوحدة والمصالحة رأفة بالأسرى الذين يدفعون ثمن الانقسام.

ونقل جابر رسالة الأسرى الذين يناشدون الجميع الاهتمام بقضيتهم وجعلها من أهم أولوياتهم سوى على صعيد المقاومة أو العمل السياسي.

وأفرجت سلطات الاحتلال الخميس الماضي  عن القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدران بدر محمد جابر من الخليل بعد قضائه  8 شهور في سجون الاحتلال في الاعتقال الإداري.

وقد جرى اعتقال جابر فجر يوم 8أكتوبر2019، بعد مداهمة منزله في مدينة الخليل وتحطيم محتوياته ونقله إلى معتقل عوفر العسكري.

 والقيادي جابر هو أحد مؤسسي تنظيم الجبهة الشعبية وعضو لجنتها المركزية وذراعها الطلابي السابق.