فيسبوك سيضيف إشارات للمحتوى "للحد من الكراهية"

حجم الخط
القدس - وكالات

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربرغ، أن الموقع الشهير سيضيف ميزة جديدة، في محاولته الحد من محتوى الكراهية.

وسوف يضيف الموقع علامات إلى المنشورات "ذات الأهمية الإخبارية"، والتي تنتهك قواعد النظام الأساسي.

ويأتي ذلك بعد خطوة مماثلة من موقع "تويتر"، الذي استخدم مثل هذه الإشارات على تغريدات للرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وقال زوكربرغ إن السياسة الجديدة بشأن المحتوى الذي يحض على الكراهية في الإعلانات "ستحظر الادعاءات القائلة إن الأشخاص من عرق معين أو أصل وطني أو انتماء ديني أو طائفة أو توجه جنسي أو هوية جنسية أو حالة هجرة يمثلون تهديدا للسلامة البدنية أو الصحة أو بقاء الآخرين".

وتابع: "نوسع أيضا سياساتنا لتوفير حماية أفضل للمهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء من الإعلانات التي تحض على الكراهية".

وصرّح متحدث باسم الموقع: "نستثمر مليارات الدولارات كل عام للحفاظ على مجتمعنا آمنا ونعمل باستمرار مع خبراء في الخارج لمراجعة وتحديث سياساتنا".

وأضاف أن "الاستثمارات التي قمنا بها في (الذكاء الاصطناعي) تعني أننا نصادف نحو 90 بالمئة من خطاب الكراهية ونتخذ إجراء قبل أن يبلغ المستخدمون عنه".

كشف تقرير لموقع "بلومبيرج" الإخباري، أن الرئيس التنفيذي لموقع "فيسبوك" مارك زوكربرغ خسر 7.2 مليار دولار أمريكي، وذلك بعدما سحبت شركات عديدة لإعلاناتها عبر منصات الشركة.

وتراجعت أسهم "فيسبوك" الجمعة بنسبة 8.3%، وهو ما يمثل أكبر انخفاض سجلته الشركة خلال 3 شهور.

وجاء تراجع قيمة أسهم "فيسبوك" بعدما أعلنت شركة "يونيليفر"، التي تعد واحدة من أكبر المعلنين في العالم، إلى جانب علامات تجارية أخرى، مقاطعة الإعلانات على شبكة التواصل الاجتماعي والمنصات التي تنضوي تحت لوائها.

وأدى انخفاض سعر السهم إلى تراجع القيمة السوقية لفيسبوك بمقدار 56 مليار دولار، لتتراجع ثروة زوكربرغ إلى 82.3 مليار دولار، حسب مؤشر بلومبيرج لأصحاب المليارات.

وكانت شركات كبرى مثل "فيرايزون" و"كوكا كولا" و"هيرشي" وغيرها، قد قررت وقف نشر إعلاناتها على "فيسبوك" والمنصات التابعة له مثل "إنستغرام".

واتهمت الشركات هذه المنصات الإخبارية والاجتماعية، بعدم اتخاذ إجراءات كافية لإزالة الرسائل والمنشورات ذات الطبيعة العنصرية والمعلومات المضللة.

وردا على هذه الإجراءات من جانب الشركات، أعلن زوكربرغ الجمعة، أنه سيجري وضع علامات على المحتوى الإخباري، الذي ينتهك سياسات الشركة وعلى جميع المنشورات والإعلانات المرتبطة بالتصويت وتزويدها بروابط تحيل المستخدم إلى معلومات موثوقة.

وأوضح زوكربرغ أن "فيسبوك" سيحظر إعلانات تدعي أن أشخاصا ينتمون لمجموعات على أساس العرق أو الدين أو التوجه الجنسي أو وضع الإقامة، يشكلون تهديدا للسلامة البدنية أو الصحة.