عائلة الأسير المريض رواجبة تناشد للإفراج عنه

حجم الخط
أسرى.jpg
نابلس - وكالة سند للأنباء

حمّلت عائلة الأسير داوود أكرم رواجبة من بلدة روجيب، حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياته، بسبب تكرار اعتقالاته التي حالت دون علاجه.

أعربت عائلة رواجبة عن قلقها على صحته بعد مرور أسبوع على اعتقاله.

وناشد شقيق الأسير رواجبة المؤسسات الإنسانية والدولية التدخل والضغط على الاحتلال للإفراج عنه.

ويعاني الأسير رواجبة من عدة أمراض وتم اعتقاله رغم ذلك.

وأشار رواجبة إلى أن الاحتلال يستهدف شقيقه منذ عام 1992 حيث اعتقل لمرات عديدة إداريا.

وأضاف أن شقيقه تعرض للتعذيب بشكل قاسي عام 1994، ما أدى لفقدانه الذاكرة لمدة 6 أشهر.

وتابع بعد ذلك بدأت رحلة معاناته مع إصابته بالصرع.

 ورغم تقارير الأطباء التي أثبتت خطورة وضعه وحاجته الماسة للعلاج أمضى عامين خلف القضبان مما أدى لإصابته بمضاعفات خطيرة.