عائلة الأسير "زهران" تناشد للإفراج عنه وإنقاذ حياته

حجم الخط
الأسير أحمد زهران
رام الله - وكالة سند للأنباء

ناشدت عائلة الأسير أحمد زهران، كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية وجميع أحرار العالم، التدخل لإنقاذ حياة ابنها، والافراج عنه.

وقال عادل زهران شقيق الأسير أحمد، خلال وقفة لذوي الأسير أمام مقر الصليب الأحمر، اليوم الثلاثاء بمدينة البيرة، إن أحمد بات في وضع صحي حرج، ووضعه يزداد سوءا يوما بعد يوم.

وشدد على ضرورة توسيع نطاق الفعاليات والتضامن، من أجل مساندة الأسير في معركته، وإيصال صوته للعالم، حتى يعود الى عائلته.

ويواصل الأسير زهران (42 عاماً)، من بلدة دير أبو مشعل في رام الله، إضرابه لليوم الـ86 على التوالي رفضا لاعتقاله الاداري

و أمضى ما مجموعه 15 عاماً في سجون الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء. وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019.

ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، وخاض إضرابا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة (39) يوماً، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه.

و أعادت سلطات الاحتلال تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة أشهر وثبتته على كامل المدة.

ويعاني زهران الذي يقبع في سجن "نيتسان"- الرملة، من ضعف في بنية الجسم، وتعب شديد، ويرفض الحصول على مدعمات، أو إجراء أيه فحوصات طبية.