مسيرة مركبات بأمريكيا رفضًا للضم والتطبيع

حجم الخط
تمبي - وكالات

خرج المئات من أبناء الجاليتين الفلسطينية والعربية والمناصرين للقضية الفلسطينية بمسيرة مركبات حاشدة وسط مدينة تمبي في ولاية أريزونا الأميركية، رفضًا لمخطط الضم، وتنديدًا باتفاق التطبيع الإماراتي.

ورفع المشاركون في المسيرة التي نظمها مركز الجالية الفلسطينية الأمريكية "PACC" في الولاية، الأعلام الفلسطينية، ولافتات باللغة الانجليزية ضد مخطط الضم، والاتفاق التطبيعي.

وحضر عدد من أعضاء مجلس النواب في الولاية عن دائرة تمبي للقاء المشاركين بعد توقف المسيرة في محيط الجامعة في المدينة.

وكان من بينهم سيناتور مجلس الولاية "جوني مينديز"، والنائبة في مجلس نواب الولاية أثينا سلمان ذات الأصول الفلسطينية.

وقالت النائب سلمان إن بقاء مركز الجالية حيًا أصبح ضرورة لبقاء حضور زخم للعمل الجماهيري الفلسطيني في الولاية.

وعبرت سلمان عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني.

من جانبه، قال رئيس مجلس الأمناء في المركز حكمت أحمد، إن الجالية خرجت اليوم لتقول بصوت واحد لا للضم ولا وألف لا للتطبيع، لأنه وصمة عار، وخيانة، وجريمة لا تغتفر بحق فلسطين، وعاصمتها القدس.

وأضاف أحمد أن الاحتلال مهما طال فهو حتمًا إلى زوال.

بدوره، شكر رئيس مركز الجالية الفلسطينية محمد رياض في كلمته، كل من شارك وتضامن في هذا اليوم مع الشعب الفلسطيني.

وأدان رياض الاتفاق التطبيعي بين الإمارات والاحتلال، واعتبره طعنة من الخلف وخيانة لدماء شهداء فلسطين والأمة العربية جمعاء.