صربيا وكوسوفو تتفقان على تطبيع العلاقات الاقتصادية

حجم الخط
صربيا وكوسوفو.jpg
واشنطن - وكالات

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، صربيا وكوسوفو، اتفقا على تطبيع العلاقات الاقتصادية بينهما.

ووصف "ترامب" في كلمة له بالبيت الأبيض هذا الاتفاق تحرك بـ "الانفراجة الكبرى" بعد أكثر من عقد على إعلان كوسوفو الاستقلال عن صربيا في 2008.

ويأتي الإعلان تتويجا لمحادثات رفيعة المستوى بين القادة وكبار مساعدي "ترامب".

بدوره، قال الرئيس الصربي، إلكسندر فوتشيتش، إنه لا يزال هناك العديد من الخلافات بين صربيا وكوسوفو، لكن اتفاق اليوم يمثل خطوة كبيرة للأمام.

فيما صرح رئيس وزراء كوسوفو، عبد الله هوتي، أن الاتفاقية يجب أن تؤدي إلى اعتراف متبادل بين البلدين.

وترفض بلغراد الاعتراف باستقلال كوسوفو الذي أعلن العام 2008، فهي ما زالت تعتبرها جزءا من أراضيها، وتدعم أقلية صربية في كوسوفو.

وحظي إعلان كوسوفو استقلالها عن صربيا، باعتراف الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وفي 19 أبريل/ نيسان 2013، وقّعت صربيا وكوسوفو "اتفاقية تطبيع العلاقات بين البلدين"، التي وصفها الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بـ"التاريخية".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk