"التطبيع ضربة للتفاهمات العربية"

"أبو ردينة": القدس ليست للبيع وحقوقنا غير قابلة للمساومة

حجم الخط
0D769DE1-AC81-4D84-9542-7AB188E59E92.jpeg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، صباح اليوم الثلاثاء، إن كل اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل مرفوضة، مؤكدًا أنها ستؤدي لمزيد من التوتر في المنطقة لا الاستقرار.

واعتبر "أبو ردينة" في تصريحٍ إذاعي، تطبيع الإمارات والبحرين بمثابة ضربة لكل التفاهمات العربية، مردفًا "السلام يبدأ من قرارت الشرعية الدولية، وأي خروج عن ذلك هو طعن للشعب الفلسطيني".

وأكد أن  حقوق الشعب الفلسطيني "غير قابلة للمساومة والقدس ليست للبيع، وكل المحاولات ستفشل على صخرة صمود الشعب".

وتابع: "التحرك الشعبي اليوم في الوطن هو رسالة واضحة للجميع بأننا لا ننكسر وأننا أصحاب القرار ولا يمكن تجاوزنا".

وبيّن "أبو ردينة" أن الحراك الشعبي سيتبعه خطوات أخرى مبنية على أساس الوحدة الوطنية، حيث ستجتمع القيادة الفلسطينية مع أمناء الفصائل لدراسة المقترحات.

ومن المقرر أن يُشارك الفلسطينيون اليوم في مسيرات "يوم الرفض الشعبي" ضد اتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين والاحتلال الإسرائيلي.

وتأتي هذه المسيرات بدعوة من القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية، وهي إحدى إفرازات مؤتمر الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي عُقد برام الله وبيروت في 4 أيلول/سبتمبر الجاري.