لمساعدتها في أزمة المقاصة

"شعث": قطر مستعدة لمنح السلطة قرضا ماليا

حجم الخط
AP_110921065600-1024x786.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال مسؤول في السلطة الفلسطينية، إن قطر مستعدة لإعطاء السلطة قرضا بهدف مساعدتها في التغلب على أزمتها المالية.

وقال نبيل شعث الممثل الخاص للرئيس الفلسطيني محمود عباس: "طلبنا قرضا من قطر لتساعدنا في دفع الرواتب، وأبدت استعدادا للمساعدة"، وفقاً لما أورد لوكالة الأناضول التركية.

وبشأن وجود تدخلات سياسية دولية لمساعدة الحكومة الفلسطينية ماليا، قال شعث: "لا يوجد أي تقدم في الجانب المالي".

ولم تتسلم الحكومة الفلسطينية أموال الضرائب (المقاصة)، منذ مايو/ أيار الماضي، امتثالا لتعليمات الرئيس عباس، بوقف مختلف أشكال التنسيق مع إسرائيل.

ويضطر فريقان من وزارتي مالية السلطة وإسرائيل للاجتماع وجاهيا بشكل شهري، لضبط فواتير المقاصة المقدرة شهريا بمتوسط 680 مليون شيكل (200 مليون دولار).

وأشارت الوكالة إلى وجود مبادرة أوروبية لحل أزمة المقاصة، عبر إدخال وسيط من دول التكتل، بين الفلسطينيين والإسرائيليين مهمته تسيير ملف إيرادات الضرائب مع إسرائيل.

وأموال المقاصة، إيرادات ضريبية فلسطينية على السلع الواردة من إسرائيل أو عبرها، تجبيها إسرائيل نيابة عن السلطة وتحولها للخزينة الفلسطينية نهاية كل شهر بعد اقتطاع عمولة 3 بالمئة.

وتسبب عدم تسلم الحكومة الفلسطينية لأموال المقاصة التي تشمل ثلثي إجمالي الدخل، في صرف أنصاف رواتب للموظفين العموميين الفلسطينيين (134 ألفا)، منذ مايو الماضي، بما لا يقل عن 1750 شيكلا (502 دولار).

ولجأت الحكومة خلال شهور أزمة المقاصة الحالية، إلى البنوك العاملة في السوق المحلية، للحصول على السيولة المالية اللازمة للإيفاء بالتزاماتها تجاه الموظفين والمؤسسات الرسمية.

واستنادا إلى بيانات وزارة المالية الفلسطينية، صعد الدين العام المستحق على الحكومة حتى نهاية يوليو/ تموز الماضي، لمستوى تاريخي غير مسبوق عند 11 مليار شيكل (3.23 مليارات دولار).