وقفة احتجاجية ضد سياسة "أونروا" شمال قطاع غزة

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

نظمت لجنة اللاجئين التابعة للجبهة الشعبية اليوم الأحد، وقفة جماهيرية شمال قطاع غزة؛ احتجاجاً على سياسة "أونروا" في تعاملها مع اللاجئين في ظل جائحة كورونا.

وشارك في الوقفة مسؤول المحافظة في الجبهة الشعبية وقيادات وكوادر وأعضاء الجبهة وممثلين عن القوى الوطنية والإسلامية.

وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بسام الكردي، خلال كلمته، أن هذه الوقفة الجماهيرية تأتي دفاعاً عن عموم أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين منهم حيث بدأت "أونروا" بالتنصل من مهامها .

وقال إن السياسة المتبعة من إدارة الوكالة تؤكد من جديد تبعية ماتياس شمالي مدير عملياتها في غزة لإدارة ترامب العدوانية وتساوقه مع مخططات صفقة القرن الهادفة إلى الاجهاز على "أونروا".

ودعا  الكردي "أونروا" إلى ضرورة تحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه اللاجئين والمخيمات خدماتياً وصحياً وإغاثياً وتشغيلياً في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة وتداعيات جائحة كورونا.

وطالب بضرورة تغيير آليات توزيع المساعدات على اللاجئين في القطاع قياساً بعدد العائلات القليلة التي تم تسليمها المساعدات خلال الأيام الماضية مقارنة بالعائلات المستحقة وبما يضمن تسليم السلة الغذائية بالكامل دون أي تقليص.

وأردف الكردي "أن عملية التوزيع للمنازل بهذه الطريقة التي تمت وغير المدروسة سببت تزاحمًا للمواطنين للاستفسار عن موعد استلام السلة الغذائية الخاصة بهم وهذا يخالف الاجراءات الصحية والتباعد الجسدي المطلوب".

وأشار إلى أن بعض المواد التي تم تسليمها شارف تاريخ صلاحيتها على الانتهاء وخاصة الدقيق والحليب.

ودعا إلى ضرورة فتح العيادات بكامل طاقتها الطبيعية في ظل جائحة كورونا "فمن غير المعقول أن يتم فتح هذه العيادات بنصف طاقتها في الوقت الذي يكون شعبنا بحاجة ماسة للعلاج والدواء".

وشدد الكردي على رفضه المطلق لاستمرار استخدام أسلوب الترهيب الوظيفي من قبل إدارة الوكالة مع الموظفين وخاصة أذنة المدارس والضغط للعمل في صحة البيئة.