الذهب يصعد على حساب الدولار

حجم الخط
2020-02-13T072931Z_1_LYNXMPEG1C0GB_RTROPTP_4_GOLD-BARS-AS6.jpg
واشنطن-وكالات

بين صعود وهبوط، تذبذب أداء الأسواق العالمية وسط مخاوف من تنامي الإصابات بفيروس كورونا في عدد من الدول الأوروبية، ما دعم مخاوف المستثمرين ودفعهم بقوة تجاه الملاذات الآمنة.

وفي صدارة الرابحين، اليوم الإثنين، المعادن بقيادة الذهب، الذي عزز مكاسبه بدعم تراجع الدولار الذي يترقب ما تسفر عنه جلسة الكونجرس بحضور محافظ الاحتياطي الفيدرالي لحسم مصير حزم تحفيزية جديدة للاقتصاد.

أما على صعيد التراجعات، فقد شملت القائمة إلى جانب الدولار النفط والأسهم، فالخام تلقي ضربة من تنامي المخاوف بشأن تعافي الطلب وسط توقعات بزيادة تخمة المعروض.

 أما الأسهم الأوروبية فقد تلقت ضربة مباغته عقب تقارير تزعم أن البنكين البريطانيين إتش.إس.بي.سي وستاندرد تشارترد ضالعان في نقل أموال غير مشروعة.

وانخفضت أسعار النفط، اليوم الإثنين، بفعل احتمال عودة إنتاج ليبيا في حين يؤجج تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المخاوف بشأن الطلب العالمي.

 لكن عاصفة مدارية تتجه صوب ساحل الولايات على خليج المكسيك حدت من الخسائر.

ونزل خام برنت 33 سنتا بما يعادل 0.8% إلى 42.82 دولار للبرميل بحلول الساعة 0645 بتوقيت جرينتش، في حين هبط الخام الأمريكي 38 سنتا أو 0.9% إلى 40.73 دولار للبرميل.

وعلى صعيد المكاسب، ارتفعت أسعار الذهب مدعومة بضعف الدولار.

 في حين يتطلع المستثمرون إلى كلمات لصناع السياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي هذا الأسبوع من أجل استقاء المزيد بشأن نهج البنك المركزي حيال التضخم.

وارتفع الذهب في السوق الفورية 0.2% إلى 1952.59 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0530 بتوقيت جرينتش.

ونزل الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1% إلى 1959.40 دولار للأوقية.

وتراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.2%، مما يزيد إغراء شراء الذهب لحاملي العملات الأخرى.

ارتفع الذهب نحو 29% هذا العام مع إطلاق الحكومات في أنحاء العالم والبنوك المركزية إجراءات تحفيز غير مسبوقة لتنشيط اقتصاداتها التي تضررت من فيروس كورونا.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1% إلى 26.79 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.9% إلى 936.27 دولار والبلاديوم 1.2% إلى 2384.06 دولار للأوقية.

بينما تراجعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثالثة على التوالي اليوم، متأثرة بالمخاوف من تنامي إصابات فيروس كورونا في القارة وهبوط في إتش.إس.بي.سي وستاندرد تشارترد.

وجاء هذا التراجع عقب تقارير تزعم أن البنكين البريطانيين ضالعان في نقل أموال غير مشروعة.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1% في المعاملات المبكرة، وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني الغني بأسهم البنوك 1.6%.