منصور: مجلس الأمن يناقش نهاية أكتوبر مبادرة الرئيس للسلام

حجم الخط
9998916966.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك رياض منصور، إن مجلس الأمن سيعقد جلسة مفتوحة نهاية شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، للنقاش العام حول مبادرة الرئيس محمود عباس عقد مؤتمر دولي للسلام.

وأضاف منصور أنه تم خلال الاجتماع الذي عقد أول أمس مع كتلة عدم الانحياز في مجلس الأمن، عرض الاستمرار في التشاور مع جميع أعضاء المجلس والرباعية الدولية، ومكتب الأمين العام حول مبادرة الرئيس.

وأشار في حديث لإذاعة صوت فلسطين، صباح اليوم الخميس، إلى أن المبادة "انتقلت من طلب عقد مؤتمر دولي، إلى البدء بخطوات عملية للتحضير للمؤتمر".

وأكد أنه "جار متابعة المبادرة والاتصال بالأطراف المعنية والمرشحة للمشاركة فيها، إلى جانب الاستماع لكافة الآراء والمقترحات لأهمية التحضير لهذا المؤتمر، الى جانب الجهود المبذولة على مستويات مختلفة".

ونوه إلى جهود تبذل من قبل قيادات دولية، واتصالات مع الرئيس عباس وبعض العواصم التي تلعب دورًا هامًا في القضية الفلسطينية.

وذكر منصور أن "كثيرًا من الدول عبرت عن استعدادها للمشاركة في النقاش العام، ريثما يتم الوصول إلى المناقشة العامة المفتوحة بعد 3 أشهر برئاسة تونس".

وأوضح أن "دولة فلسطين ستكون قد قطعت مشوارًا مهمًا في التحضير والرد على الاستفسارات، وتوضيح المسائل للإقدام على خطوات عملية".

وصرح بأن "اللجان الست الرئيسية للتصويت على مشاريع قرارات متعلقة بفلسطين، بدأت أعمالها في أروقة الأمم المتحدة، والمشاورات مستمرة مع الجهات المعنية حولها".

ولفت مندوب فلسطين في الأمم المتحدة النظر إلى أنه "سيتم إنجاز تلك القرارات لحين التصويت الرسمي في أول كانون الأول/ ديسمبر المقبل".