"حماس": هدم قرية "حَمصة" جريمة تستوجب المحاكمة

حجم الخط
لقرية حَمصة.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

قالت حركة "حماس" اليوم السبت، إن هدم سلطات الاحتلال منازل ومباني في تجمع حَمصة البقيعة، وتشريد سكانه بمنطقة الأغوار، جريمة تستوجب المحاكمة والملاحقة.

وفي بيان لـ "حماس" أضافت أن تصاعد عمليات الهدم في الأغوار يهدف إلى تفريغها من أصحابها الفلسطينيين، لصالح الاستيطان.

وأشارت إلى أن سياسة الهدم والتشريد التي تتبعها سلطات الاحتلال في الأراضي الفلسطيني، هي "التطبيق الفعلي والعملي لمخطط الضم على أرض الواقع".

ودعت "حماس" إلى إطلاق استراتيجية وطنية "تعتمد المقاومة بأشكالها لحماية الأرض، ومنع الاحتلال من تطبيق مخطط الضم على أرض الواقع وتحويل الضفة لمعازل وكنتونات".

والثلاثاء الماضي، دمر جيش الاحتلال الإسرائيلي قرية "حَمصة البقيعة"؛ وترك سكانها في العراء.

و"حمصة البقيعة" واحدة من بين 38 قرية بدوية تقع جزئيا أو كليا داخل ميدان أعلنته إسرائيل موقعا للرماية العسكرية في منطقة الأغوار.

وحظي هدم القرية بتعاطف وإدانة من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، حيث شهدت زيارة لرؤساء بعثات وممثلين للوقوف على الدمار الذي خلفه هدم جرافات الاحتلال، مطالبين بوقف عمليات الهدم وتعويض المتضررين.

ومنذ بداية العام الجاري، هدمت سلطات الاحتلال 689 مبنى بالضفة الغربية، بما فيها شرق القدس، وشردت 869 فلسطينيا وتركهم دون مأوى، وفق بيانات للأمم المتحدة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk