"يتمثل بالضم والتطبيع وصفقة القرن"

محدث هنية: الواقع الفلسطيني يُواجه مثلث شر سياسي

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

شدد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، على أن "صفقة القرن تهدف إلى خلق بيئة محيطة غير محتضنة للقضية الفلسطينية".

وقال هنية، في كلمة له خلال أضخم مؤتمر الكتروني عالمي نصرة لفلسطين، اليوم السبت، إن "الواقع الفلسطيني يواجه مثلث الشر السياسي، الذي تمثل بصفقة القرن وخطة الضم، وسياسة التطبيع".

وبيّن: "بنينا استراتيجية لمواجهة مثلث الشر عبر عدة دوائر؛ أولها توحيد الشعب الفلسطيني وامتلاك كل وسائل القوة لمواجهة خطة تصفية القضية، والثانية التمسك بمشروع المقاومة".

وأشار رئيس حماس إلى أن الدائرة الثالثة "ترتيب عمقنا العربي والإسلامي، والرابعة الانفتاح على كل أحرار العالم والاستفادة من كل الطاقات لتثبيت الحق الفلسطيني".

واعتبر أن "هذا المؤتمر دليل على أن العرب والمسلمين سينتصرون في معركة الوعي، خاصة وأن الأمة وأحرار العالم كلهم يرفضون التطبيع، ويتزامن مع تقدير موقف يشير إلى أن ترمب سيزول عن المشهد القادم في العالم".

وتابع: "لاحظنا أن الأمة وشعوبها رغم الظروف التي تعيشها، إلا أنها تستثمر مواطن القوة وتستنفر طاقتها للدفاع عن ثوابتها وعن القضايا المقدسة، والرباط على ثغورها المقدسة".

وأوضح: "نريد الانتقال من استراتيجية الدعم والإسناد إلى استراتيجية الشراكة الكاملة من أجل تحرير فلسطين ومواجهة المخططات التي تهدف لتصفية القضية".

واستطرد: "نحن أمام متغيرات استراتيجية في واقعنا العربي والإسلامي تجعلنا نبحث عن مكامن القوة لنكون قادرين على فرض أجنداتنا، ولن تأتي إلا بالاعتصام بحبل الله وامتلاك القوة والوحدة للدفاع عن القضية الفلسطينية".

وانطلق اليوم السبت، عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وموقع "يوتيوب"، مؤتمر الرواد الإلكتروني الأول بعنوان: "القدس أمانة.. التطبيع خيانة".

وأكد إسماعيل هنية في المؤتمر أن "طبيعة التحدي الذي نحن فيه ذو طابع استراتيجي، لذلك الاستجابة يجب أن تكون ذات طابع استراتيجي أيضًا. نحن بحاجة إلى الانتقال بمستوى الدعم من القوى الناعمة إلى الدعم بقوة المال والسلاح".

وصرح: "نريد أن نغلق صفحة الصراع بين الأمة، وأن نفتح صفحة الصراع بين الأمة وعدوها المركزي المتمثل في العدو الصهيوني".

وطالب "الإخوة" في الساحة الفلسطينية "ألا يعودوا إلى فخ المفاوضات والسير فيما لا فائدة منه".

وجدد هنية التأكيد على أن "حماس متمسكة بالوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة، ولن تتراجع عن الخطوات التي بدأتها".

ونوه إلى أن "التطبيع لا يعبر عن ضمير أمتنا، بل هو معزول عن مشاعر وفكر وثقافة هذه الأمة".

ولفت رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، النظر إلى أن الأسير ماهر الأخرس الذي انتصر على سجانيه نموذج على أن من يواصل تحديه ينتصر.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk