الجامعة العربية: استشهاد الطفل أبو عليا جريمة إسرائيلية نكراء

حجم الخط
القاهرة - وكالات

أدانت جامعة الدول العربية، جريمة قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي للطفل علي أبو عليا (13 عاما) من قرية المغير شرقي مدينة رام الله.

وشددت على أن "هذه الجريمة النكراء هزت الوجدان والضمير الإنساني".

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي في بيان له، اليوم السبت، إن "ما حدث استمرار لسلسة جرائم الاحتلال الممنهجة ضد شعبنا الفلسطيني، واستباحة دمه وحقوقه وأرضه ومقدساته".

وأردف: "هذه الجريمة تؤكد مدى استهتار الاحتلال بالقيم والقوانين والمواثيق الدولية، وتماديه في العدوان على شعبنا، ما يضاعف من مسؤوليات المجتمع الدولي لتوفير الحماية له".

وندد بمحاولة أحد المستوطنين إحراق كنيسة الجثمانية في القدس المحتلة.

وأشار "أبو علي" إلى أن "هذا العمل الإرهابي البالغ الخطورة يعبر عن العقلية الاستيطانية الاستعمارية، والتحريض الممنهج من حكومة الاحتلال".

وتابع: "يستدعي هذا العمل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية، طبقاً لأحكام المواثيق والقوانين والقرارات الدولية".

وحمل، سلطات الاحتلال مسؤولية استمرار هذه الجرائم.

ودعا "أبو علي"، المجتمع الدولي إلى ضرورة العمل على مسائلة الاحتلال عن جرائمه واستهدافه المتصاعد للمقدسات الإسلامية والمسيحية.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk