وهبة: لبنان لن يتنازل عن حقوقه في ملف ترسيم الحدود البحرية

حجم الخط
بيروت - وكالات

شدد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة، على أن لبنان لن يتنازل عن حقوقه في ملف ترسيم حدوده حتى لو تطلبت المفاوضات 10 أو 20 عاما.

وانطلقت الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، في 14 أكتوبر، بوساطة أمريكية ورعاية من الأمم المتحدة.

وتحاول المفاوضات حل نزاع بشأن حدود لبان وإسرائيل البحرية، والذي أعاق التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة التي يحتمل أن تكون غنية بالغاز.

وتم تأجيل جولة جديدة من المفاوضات، كانت مقررة في 2 ديسمبر الجاري، حتى إشعار آخر.

وقال مصدر لبناني لوكالة "رويترز" إن الوسطاء الأمريكيون الذين أبلغوا الجانب اللبناني بالتأجيل سيجرون لاحقا اتصالات ثنائية مع الجانبين.

ونقل موقع "واللا الإخباري" الإسرائيلي عن مسؤولين إسرائيليين أن المفاوضات مع لبنان حول الحدود البحرية عالقة، وأن الطرفين يتناقشان موقع الصخرة الذي يجب أن يبدأ منه ترسيم الحدود.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس وجه رسالة إلى الرئيس اللبناني ميشال عون دعاه فيها إلى لقاء مباشر في دولة أوروبية للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وقال شتاينتس: "إنني على قناعة بأنه لو استطعنا الالتقاء وجها لوجه في إحدى الدول الأوروبية من أجل إجراء مفاوضات علنية أو سرية، لكانت لنا فرصة جيدة لحل الخلاف حول الحدود البحرية مرة واحدة وللأبد".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk