بالصور جروح "حلا" وخوفها.. شاهد على بلطجة المستوطنين

حجم الخط
حلا.jpg
نابلس - وكالة سند للأنباء

في مشهدٍ جديد يُعرّف العالم على وحشيّة الاحتلال الإسرائيلي، وبلطجية مستوطنينه، ظهرت الطفلة حلا القط (11 عامًا) أمام شاشات التلفاز، بجروحٍ متفرقة في رأسها ووجها، بعد اعتداء مستوطنين على منازل في قرية مادما جنوب نابلس.

وفي التفاصيل، يقول والدها مشهور القط لـ "وكالة سند للأنباء"، إن "نحو 50 مستوطنًا هاجموا عصر أمس الأحد المنطقة الشرقية من القرية، واعتدوا على المنازل وحطّموا زجاج نوافذ أحدها، وحاولوا اختطاف ابنتي حلا".

ويُضيف، أن "حلا" كانت في منزل عمّها، للدراسة، وأثناء خروجها من المنزل هاجمها أحد المستوطنين وحاول اختطافها، فهرعت شقيقتها (5 أعوام) تصرخ مستنجدة لتخليصها من بلطجيتهم.

ذهبت والدة "حلا" برفقة عمّها وأهالي القرية مسرعين لإنقاذها، وحدثت مناوشات بينهم وبين المستوطنين، قبل أن يتمكنوا من سحبها من بين أيديهم.

ويُشير والدها إلى أن أحد المستوطنين أثناء الشجّار، ألقى الحجارة على "حلا"، وأصابها في فمها وأنفها، بجروح طفيفة، وقد جرى نقلها للمستشفى في حالة خوف وصدمة نفسية.

139550752_1741550556011729_6582272924603695828_n.jpg

ونددت مؤسسات فلسطينية رسمية، بالحادثة، محملّة سلطات الاحتلال، المسؤولية عن دعم "ميليشيات المستوطنين الإرهابية"، وطالبت المجتمع الدولي بلجم وفضح انتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق الفلسطينيين.

وبشكلٍ شبه يومي، ينفذ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم، تُقابله سلطات الاحتلال بالتغاضي.

139887177_1741550582678393_2591150961435999904_n.jpg


 

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk