أزمة الصقيع تكبد أمريكا 50 مليار دولار

حجم الخط
واشنطن - وكالات

قد يصل التأثير الاقتصادي الإجمالي للعواصف الشتوية التي تجتاح ولاية تكساس والولايات الأخرى من الساحل الشرقي حتى الغربي إلى 50 مليار دولار، وفقا لتقديرات حديثة.

وقالت شركات التنبؤات "أكوويزر"، إن الخسائر تقارن بخسائر موسم اعصار 2020، والتي تراوحت  ما بين 60 مليارا و65 مليار دولار.

وقال جويل مايرز من "أكوويزر"، والذي يدرس التأثير الاقتصادي للطقس القاسي منذ أكثر من 50 عاماً "لقد شهدنا أحد أشد الأنماط العاصفة التي عرفناها منذ عقود".

ويعتمد تقدير مايرز للضرر الذي يتراوح بين 45 مليار دولار و50 مليار دولار على تحليل يتضمن طرقا مستقلة لتقييم جميع التأثيرات المباشرة وغير المباشرة للعاصفة الهائلة.

ويتم حساب التقديرات لتكاليف انقطاع التيار الكهربائي للشركات والأفراد.

وقال إن تحليل شركته تضمن الأضرار التي لحقت بالمنازل والشركات، بالإضافة إلى محتوياتها، وخسائر الوظائف والأجور، وأضرار البنية التحتية، والنفقات الطبية، وعمليات الإغلاق، من بين أمور أخرى.

من جانبها، قالت مستشارة الأمن الداخلي الأمريكي، ليز شيروود، إن مليون شخص على الأقل في الولايات المتحدة ما زالوا يعانون من انقطاع التيار الكهربائي بسبب عاصفة الشتاء الشديدة.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk