مباحثات "سياسية" إسرائيلية سعودية.. هذا مغزاها

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

أفادت قناة "كان الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، بأن ثمة اتصالات سياسية بين مسؤولين رفيعي المستوى سعوديين ونظراء لهم إسرائيليين في الآونة الأخيرة.

وحسب القناة فإن مسؤولين إسرائيليين وسعوديين ناقشوا مؤخرًا سياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن إيران في مكالمات هاتفية.

وأضافت أن الرياض قلقة من المسار الذي يمكن أن تتخذه إدارة بايدن تجاه الجمهورية الإيرانية.

ونوهت إلى أن الرياض "حذرة" من فتور محتمل في العلاقات مع الولايات المتحدة بعد أن تعهد بايدن بمساءلة المملكة العربية السعودية حول انتهاكات حقوق الإنسان فيها.

كما علق بايدن المبيعات الأمريكية لعدد من الدول، بما في ذلك السعودية، لمزيد من المراجعة، وقال إن الولايات المتحدة لن تدعم العمليات الهجومية التي تقودها السعودية في حربها في اليمن.

وتتشارك إسرائيل والسعودية في التعرض لتهديد من قبل الجمهورية الإيرانية، وكلاهما قلق بشأن برنامجها النووي، الذي قد يتسارع إذا عادت الولايات المتحدة للانضمام إلى الاتفاق النووي من عام 2015، وهو أمر ينوي فريق بايدن فعله.

ووفقًا لتقرير صادر عن Axios، يعتزم بايدن الاتصال بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الأربعاء، وستكون هذه أول مكالمة هاتفية بين الزعيمين منذ تولي بايدن إدارة البيت الأبيض.

ومن المتوقع أن تتم المكالمة قبل إصدار تقرير أمريكي يتعلق باغتيال المعارض السعودي الكاتب والصحفي جمال خاشقجي في تركيا أواخر 2018.

وبينما ألقت المملكة بالمسؤولية في هذه الواقعة على عناصر أمنية سعودية، قالت تقارير أخرى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان متورط في التدبير لهذا الاغتيال.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk