"البرلماني العربي" يوافق على مراقبة الانتخابات الفلسطينية

حجم الخط
image.gif
القاهرة-وكالة سند للأنباء

رحب المجلس الوطني في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، اليوم الخميس، بموافقة الاتحاد البرلماني العربي للمشاركة بالمراقبة على الانتخابات المقبلة في مايو/أيار المقبل.

جاء ذلك في ختام أعمال دورتها السابعة والعشرين الافتراضية، التي عقدت اليوم الخميس، بمشاركة وفد من المجلس الوطني الفلسطيني.

وثمن ممثل المجلس الوطني في اللجنة التنفيذية للاتحاد، عمر حمايل، الجهود العربية كافة خاصة دور مصر في تذليل العقبات أمام المصالحة الفلسطينية.

ودعا "حمايل" إلى ممارسة مزيد من الجهود لإنجاز الانتخابات.

من جانبه، رحبت اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي، بالخطوات العملية التي تم اتخاذها في فلسطين لإنهاء الانقسام بين شطري الوطن الواحد.

وأكدت دعمها الكامل لإجراء الانتخابات العامة، بما يسهم في تحقيق المصالحة الوطنية، ويمكّن الشعب الفلسطيني من حشد طاقاته، للدفاع عن حقوقه المشروعة في مواجهة عدوان الاحتلال عليها.

وجددت اللجنة التأكيد على أن القضية الفلسطينية هي المركزية الأولى للأمة العربية، رافضة أية مشاريع أو خطط تستهدف حقوق الشعب المشروعة في الحرية والاستقلال.

وشددت "اللجنة" على أن لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه غير القابلة للتصرف وفي مقدمتها تقرير مصيره على أرضه وقيام دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وحذرت اللجنة من استفحال الخطر المحدق بمدينة القدس-هوية وثقافة وتاريخا- ومقدساتها المسيحية والإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk