إثيوبيا تعلن عملية الملء الثانية لسد النهضة

حجم الخط
أديس بابا - وكالات

أعلنت الخارجية الإثيوبية أنها أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بمضيها في عملية الملء الثانية لسد النهضة، وأنها جزء من عملية بناء سد النهضة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، أن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية، دمقي مكونين، أجرى مفاوضات مع المبعوث الأمريكي.

ولفت إلى أن الجانب الإثيوبي ركز عبر هذه المفاوضات على عدة نقاط.

ومن أبرز النقاط أنه بالرغم من أن إثيوبيا تساهم بنسبة 86% من نصيب مياه نهر النيل، إلا أن 60% من مواطنيها ما زالوا يعيشون في الظلام.

وتهدف إثيوبيا إلى تغيير ذلك بمجرد الانتهاء من بناء السد.

وبين أن إثيوبيا لها الحق القانوني والسيادي في استخدام مياه النيل من أجل التنمية بشكل عادل ومنصف، وإثيوبيا ليس لديها مصلحة في الإضرار بدول حوض النيل الأدنى بالقيام بذلك.

ولفتت إلى أن إثيوبيا على الدوام ملتزمة بحل القضايا من خلال المفاوضات، بطريقة تعالج هموم السودان ومصر.

وذكرت أن إثيوبيا تحرص على استمرار المفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي برئاسة جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وركزت أنه يجب التعامل مع المفاوضات لتغيير طرائقها وفقا لبنود إعلان المبادئ الذي وقعته الثلاثية في عام 2015، وتم تزويد السودان بمعلومات عن أمن السد وردم السد هو جزء من مشروع البناء الشامل.

وأكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في وقت سابق، أنه يجب التوصل إلى حل فيما يخص أزمة سد النهضة، بعيدا عن أي منهج أحادي.

وشدد على ضرورة السعي للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى اتفاق قانوني ملزم ينظم عملية ملء وتشغيل سد النهضة، بعيدا عن أي منهج أحادي، يسعى لفرض الأمر الواقع، وتجاهل حقوق الشعوب.