ما هي رسالته لـ "التيار الإصلاحي"؟

بالفيديو "القدوة": تجمعني بـ "البرغوثي" رؤية واحدة.. ونحن شركاء مع الفصائل الإسلامية

حجم الخط
174121448_504445967230132_6527107379378111455_n.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

قال رئيس الملتقى الوطني الديمقراطي ناصر القدوة، إن التحالف مع الأسير مروان البرغوثي، واجه عدة إشكاليات، لكنّ كان هناك قرارًا سياسًا بإنجاح هذه المحاولة وصولًا لقائمة انتخابية موحدة.

وأضاف "القدوة" في لقاءٍ خاص مع "وكالة سند للأنباء" أنه و"البرغوثي" جمعهما رؤية سياسية واحدة تُؤمن بضرورة إحداث تغيير في النظام السياسي الفلسطيني، وتغيير في شكل الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد على أنهما حريصان على استعادة الوحدة الفلسطينية الداخلية، والانتصار لكرامة المواطن، وتغيير الظروف المعيشية، مستطردًا "هذا ما جمعنا سويًا".

وبشأن ترشح مروان البرغوثي لانتخابات الرئاسة، أورد "أنه حسم قراره بالترشح للرئاسة، لكن يجب الفهم أنه معتقل، ومن الصعب عليه التحدث والإداء بتصريحات"، مؤكدًا دعم "الملتقى الديمقراطي" لخطوة الترشح.

وذكر أن "البرغوثي" قد يواجه ضغوطات وتهديدات إسرائيلية في حال قيامه بتقديم أي موقف أو أي تصريح أو بيان.

واعتبر، أن "هذا أمر قاس للغاية ويعرقل الكثير من برامجه وتحركاته".

وحول تصريحاته الأخيرة بشأن الخلاف مع "الإسلامي السياسي"، قال "القدوة"، إن تصريحاته فُسرت بطريقة "خاطئة" ما أثار جدلًا واسعًا حولها.

وأكمل: "نحن شركاء مع الفصائل الإسلامية بما فيها حماس والجهاد الإسلامي، ونعمل للأهداف الوطنية ذاتها ولمواجهة الاحتلال؛ لكن هذا لا يعني عدم وجود نقاط اختلاف يُمكن تقليصها لخدمة المشروع الوطني".

وفي معرض حديثه طالب "القدوة" التيار الإصلاحي في حركة فتح بقيادة محمد دحلان، بـ "الاقتراب أكثر من الحالة الوطنية الفلسطينية بعيدًا عن أي اصطفافات إقليمية".

والأربعاء الماضي وصل "القدوة" قطاع غزة عبر معبر رفح، للتّحضير لإجراءات انتخابات المجلس التشريعي المقبلة.

ويقود القدوة قائمة "الحرية" لخوض انتخابات "التشريعي" المقررة في مايو/ أيار المقبل، متحالفًا بذلك مع القيادي في "فتح"، الأسير مروان البرغوثي.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk