"الديمقراطية": الأسرى عنوان صلابة الفلسطينيين

حجم الخط
أسرى.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن الأسرى في سجون الاحتلال هم الخط الأول في الاشتباك اليومي مع الاحتلال، وهم العنوان الكبير لصلابة الشعب الفلسطيني، وثباته.

جاء ذلك في بيان صادر عن "الديمقراطية" اليوم السبت وصل "وكالة سند للأنباء"، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يُصادف الـ 17 من نيسان/ ابريل من كل عام.

وأضافت، أن الاحتلال استخدم كل الأساليب القمعية لتقويض إرادة الشعب الفلسطيني، عبر زج مئات الآلاف منهم في السجون، معتبرةً ذلك "جريمة حرب وضد الإنسانية".

واستطردت، "لكنّ الأسرى تمكنوا من تحويل المعتقلات إلى مدرسة تُسطر انتصارات باهرة في المواجهة اليومية مع الاحتلال" موكدًا نجاحهم في أداء دور قيادي على المستوي السياسي الفلسطيني.

وشددت "الديمقراطية"، على ضرورة الإفراج عن الأسرى، قائلةً: "لم يعد مقبولاً، لا سياسياً، ولا قانونياً، ولا أخلاقياً، أن يقبع في السجون الآلاف من النساء والأطفال والشيوخ، منهم من مضى على أسره ما يزيد على أربعة عقود من الزمان".

ويحلّ يوم الأسير هذا العام على 4500 أسيرًا، بينهم 41 سيدة، و140 طفلًا وقاصرًا، موزعين على 23 سجنًا ومركز توقيف وتحقيق إسرائيليا.