حاخامات يدعون لتشكيل حكومة يمينية دون القائمة الموحدة

حجم الخط
نتنياهو.jpeg
القدس - وكالة سند للأنباء

أوضحت هيئة البث الاسرائيلية مكان، أن مسألة تأليف حكومة يمين إسرائيلية بدعم القائمة العربية الموحدة تُواصل في الساعات القليلة المتبقية لتنفيذ ذلك، إحداث شرخ في اليمين بين مؤيدين ومعارضين.

ودعا الحاخام تسفي تاو وحاخام صفد إلى عدم تشكيل حكومة بدعم الموحدة، بهدف التمكن من دفع الاستيطان ومحاربة الإرهاب، على حد زعمه.

وأوضحت الحركة من أجل السيادة أن انتخابات خامسة أفضل من حكومة تعتمد على من وصفته بداعمين للإرهاب، لأن حكومة كهذه لن تكون قادرة على دفع الاستيطان قدما.

وفي وقت سابق، ألمح حاخام بارز في حزب الصهيونية المتدينة تسفي تاو إلى أن حكومة يمين كهذه هي أهون الشرين.

 وكرر دعوته لرئيس حزب أمل جديد غدعون ساعر التمسك بمبدأ الوحدة والانضمام رغم الصعوبات إلى حكومة مع بنيامين نتنياهو.

وفي خطوة لافتة، انضم حاخام مدينة صفد شموئيل الياهو إلى الطلب من الصهيونية المتدينة الموافقة على تشكيل حكومة يمين بدعم القائمة العربية الموحدة.

 وقال الياهو إننا لا يتجاهل المخاوف ولكننا في لحظات حسم.

وأدلى الحاخام الياهو مرات عديدة بخطابات نابية وعنصرية ضد المواطنين العرب، منها الدعوة لعدم بيع أو تأجير شقق سكنية لهم في تجمعات سكنية يهودية.

وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر صحفية تصاعد حدة التوتر بين رئيس حزب يامينا نافتالي بنيت وأحزاب معسكر التغيير بقيادة رئيس هناك مستقبل يائير لابيد.

ووفقاً للمصادر، قرر لابيد تعليق المفاوضات بشأن توزيع الحقائب الوزارية إلى حين أن يعلن بينت بشكل نهائي أنه اتخذ قرارا بتأليف حكومة مع أحزاب المعسكر المعارض لنتانياهو.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk