تدفق سلبي لصناديق تداول الذهب عالمياً في أبريل

حجم الخط
ذهب.jpg
واشنطن - وكالات

سجلت صناديق الاستثمار العالمية المتداولة للذهب، تدفقات سلبية بمقدار 18.3 طنا أو 1.1 مليار دولار خلال أبريل/ نيسان الماضي، في تدفقات خارجة للشهر الخامس خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وقال مجلس الذهب العالمي، في تقريره الشهري، اليوم الخميس، إن حيازة الصناديق المتداوِلة انخفضت إلى 3567.2 طنًا بنهاية الشهر الماضي، وتعادل قيمتها الإجمالية 203 مليارات دولار.

وسجلت حيازة الصناديق المتداولة 3585.2 طنا بالأرقام المعدلة لمارس/ آذار السابق.

وانخفضت قيمة حيازة الصناديق نهاية الشهر الماضي بنسبة 14 بالمئة عن ذروتها المسجلة في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت.

وارتفع الذهب في نهاية أبريل / نيسان، بنسبة 4.5 بالمئة عند 1768.1 دولارًا للأونصة، وفشل في اختراق مستوى المقاومة عند 1800 دولار.

وأشار التقرير إلى انتعاش أسعار الذهب، لانكماش السلع الأخرى، وزيادة التحفيز المالي الحكومي لا سيما في الولايات المتحدة.

وشهد الذهب إقبالًا كبيرا خلال العام الماضي باعتباره أحد الملاذات الآمنة وقت الأزمات ومخزوناً للقيمة، وسط تصاعد حدة التداعيات الاقتصادية المصاحبة لتفشي فيروس كورونا.

وشهدت مشتريات الصناديق المتداولة انخفاضا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، مع اكتشاف لقاحات "كورونا" وعودة الثقة تدريجيا بالأصول الاستثمارية الأخرى.

و"مجلس الذهب العالمي"، منظمة تعمل على تطوير سوق صناعة الذهب، وتهدف إلى تحفيز واستدامة الطلب على المعدن الأصفر عالميًا.