"الصحة العالمية": الطفرة الهندية فتّاكة وتقاوم اللقاحات

حجم الخط
واشنطن - وكالات

أكدت منظمة الصحة العالمية أن الطفرة الهندية من فيروس كورونا، كانت إحدى العوامل التي أسهمت في التفشي السريع للفيروس في الهند، مؤكدة أنها أكثر فتكًا وتقاوم اللقاحات.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان، إن الطفرة الهندية "بي واحد 617" أسهمت في خروج الفيروس عن السيطرة في ثاني أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان.

وأوضحت أن منظمة الصحة العالمية تُصنف المتحور الصيني ضمن المتحورات الأكثر خطورة من النسخة الأصلية للفيروس.

وأشارت إلى أن قدرة هذا المتحور على التفشي أكبر، عدا عن أنه يتخطى الدفاعات التي توفرها اللقاحات.

وبيّنت أن معدل الوفيات التي تسجل لدى المرضى الذي يصابون به أعلى من معدلها للمصابين بالنسخة الأصلية من الفيروس.

وحمّلت المسؤولة في الصحة العالمية حكومة الهند مسؤولية التفشي الكبير للفيروس، مُحذّرة من أن مكافحته "مهمة صعبة للغاية".

وأكدت أن "الوباء بات يتفشى بين آلاف الأشخاص ويتضاعف بوتيرة سريعة تجعل من الصعب إيقافه".

وشددت على أن التطعيم لوحدة لن يُمكن الهند من استعادة السيطرة على تفشي الفيروس.

وأعطت الهند، أكبر منتج للقاحات في العالم، نحو 2% من سكانها فقط لقاح كورونا بجرعتيه، في وقت يبلغ عدد سكان الدولة 1.3 مليار نسمة.

وأشارت سواميناثان إلى أن الوصول إلى تطعيم 70 إلى 80% من الشعب الهندي ربما يستغرق سنوات.