بعد زيارة رئيسها للأقصى

إسرائيل تعترض على زيارة الرئيس التشيلي للأقصى

حجم الخط
622178-مصافحة-بين-أبو-مازن-ونظيره-التشيلى.jpg
القدس المحتلة-سند

قالت مصادر إعلامية عبرية إن وزارة خارجية الاحتلال استدعت أمس سفير جمهورية تشيلي في تل أبيب وأبلغته اعتراضها على عدم التزام  الرئيس التشيلي ببرنامج زيارة المسجد الأقصى.

وأوضحت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي أن خارجية الاحتلال وبقرار من وزيرها، يسرائيل كاتس،  استدعت سفير تشيلي و"وبخته" بسبب زيارة رئيسها "سبستيان بينيرا"، وعقيلته لساحات الأقصى، برفقة مسئولين من السلطة الفلسطينية، خلافاً لما تم الاتفاق عليه.

وأشارت إلى أن وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية فادي الهدمي، كان من بين المسئولين الذي رافقوا الرئيس التشيلي.

ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية قوله "ننظر بجدية إلى انتهاك السيادة الإسرائيلية للحرم القدسي، من خلال الخروج عن التفاهمات الواضحة بشأن برنامج الزيارة".

 وتابع "يجب الفصل بين حرية العبادة التي تحرص عليها إسرائيل أكثر من أي جهة أخرى، وبين الحفاظ ومنع أي انتهاك للسيادة على الحرم"، على حد زعمه.

وشنت خارجية الاحتلال هذا الهجوم على الرئيس التشيلي رغم أنه زار أيضا ساحة البراق برفقة مجموعة من الحاخامات اليهود.