أول رحلة منذ الانسحاب الأمريكي من كابول للدوحة

حجم الخط
2021-08-16T154127Z_585499827_RC2F6P9V67YX_RTRMADP_3_AFGHANISTAN-CONFLICT-FRANCE.jpeg
أفغانستان-وكالات

يستعد 200 أجنبي، بينهم أمريكيون، لمغادرة العاصمة الأفغانية عبر مطار كابول الدولي متوجّهين إلى الدوحة، في أول رحلة من نوعها منذ الانسحاب الأمريكي.

ووفقًا لما أوردته وكالة "فرانس برس"، اليوم الخميس، فإن المسافرين وعددهم 200 ليسوا جميعهم من حاملي الجنسية الأمريكية، وأن هناك مواطنين أمريكيين بين المجموعة التي تغادر كابول إلى الدوحة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مجموعات من المسافرين بينهم نساء وأطفال وكبار في السن ينتظرون وإلى جانبهم حقائبهم على المقاعد في بوابات مطار العاصمة الأفغانية.

ولعبت الدوحة دور الوسيط الرئيسي بين حركة طالبان، التي افتتحت مكتبا سياسيا في قطر عام 2013، والمجتمع الدولي بما في ذلك واشنطن إلى أن استكملت الحركة سيطرتها على البلاد الشهر الماضي.

ومن أصل أكثر من 120 ألف شخص تم نقلهم جواً من أفغانستان، عبر أكثر من نصفهم من قطر التي تعمل أيضا على إعادة فتح مطار كابول المتوقف عن العمل.

ورحلة الخميس هي الأولى منذ الانسحاب الذي جاء بعد عقدين من بداية الحرب التي أطاحت بطالبان قبل أن تستعيد الحركة السيطرة على البلاد مع مغادر آخر القوات الأجنبية.

وكانت الولايات المتحدة، صرّحت أنه لم يعد في أفغانستان سوى نحو 100 مواطن أمريكي، لكن آلاف الأفغان الذين عملوا مع القوات الأجنبية ويخشون الانتقام، فشلوا في المغادرة قبل موعد الانسحاب الأمريكي.

فيما ذكر المبعوث القطري الخاص، مطلق بن ماجد القحطاني من مدرج مطار كابول الدولي، أن الرحلة ستغادر مع أمريكيين وغربيين.

قد تشير مغادرة مجموعة كبيرة من الأمريكيين أيضًا إلى أن المسؤولين الأمريكيين توصلوا إلى ترتيب مع حكام طالبان الجدد.

وفي الأيام الأخيرة، كانت هناك مواجهة بين طالبان ومنظمي العديد من الطائرات المستأجرة الذين كانوا يأملون في إجلاء الأمريكيين والأفغان المعرضين للخطر من مطار في شمال أفغانستان.

وقالت طالبان إنها ستسمح للركاب الذين يحملون وثائق سفر صالحة بالمغادرة، لكن العديد من أولئك الموجودين في المطار الشمالي لم يكن لديهم مثل هذه الأوراق.