"الخارجية" تُدين تصريحات نتنياهو حول أصول الشعب الفلسطيني

حجم الخط
نتنياهو
رام الله - سند

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قال فيه "إن أصل الفلسطينيين القدماء، يعود إلى جنوبي أوروبا، في حين يعود أصل الفلسطينيين الحاليين، إلى شبه الجزيرة العربية".

واعتبرت الوزارة هذه التصريحات امتداداً لحملات نتنياهو التضليلية التي تحاول إنكار الوجود الوطني والإنساني للشعب الفلسطيني في أرض وطنه فلسطين، ولمحاولاته تكريس الاستعمار في فلسطين.

كما اعتبرت، في بيان لها اليوم الاثنين، ذلك حرفًا لحقيقة الصراع من سياسي من الطراز الأول إلى صراعات دينية تارة وصراعات عرقية تارة أخرى.

وأضافت: "هذه المرة يسعى نتنياهو لخلق نقاشات انثروبولوجية تعبر عن أوهام نتنياهو فقط وأحلامه وتتناقض تماماً مع حقائق التاريخ والجغرافيا وقرارات الأمم المتحدة".

وتابع: "تفوح من تغريدته رائحة العنصرية البغيضة تجاه الشعب الفلسطيني، ليس هذا فحسب بل وتلخص هذه التغريدة لاسامية عنصرية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى".

وأكدت الوزارة أن الوجود الوطني والإنساني للشعب الفلسطيني في أرضه ضارب بجذوره في عمق التاريخ، ولا ينتظر دلائل كاذبة من المستعمر نتنياهو حول أصوله.

وشددت الوزارة على أن الصراع في فلسطين "بين مستعمر أجنبي احتل أرضنا وهجر شعبنا بالقوة، ويمارس أبشع أشكال التطهير العرقي ضد أبناء شعبنا، ويحاول إحلال مستوطنين غرباء مكانهم.

ودعت المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان والجهات الدولية المختصة لإدانة هذه اللاسامية والعنصرية ووضع حد لنظرة نتنياهو الاستعلائية على القانون الدولي والشرعية الدولية.