الاتحاد الأوروبي متفائل بأجواء محادثات فيينا

حجم الخط
0440C6AA-38E7-4A01-BFDB-B256446404AF.jpeg
بروكسل - وكالات

قال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الجمعة، إن المباحثات النووية بين إيران والقوى الكبرى باتت "أفضل" مما كانت عليه قبل نهاية العام.

وأبدى "بوريل" إثر اجتماع لوزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، توقعه بـ"احتمال" التوصل إلى اتفاق في فيينا "في الأسابيع المقبلة".

وأشار إلى احتمال التوصل إلى "نتيجة نهائية في الأسابيع المقبلة"، مضيفًا: "ما زلت آمل أنه سيكون من الممكن إعادة صوغ الاتفاق وجعله يعمل".

وتخوض إيران مباحثات في فيينا تهدف الى إحياء الاتفاق المبرم عام 2015 بشأن برنامجها النووي، وذلك مع الأطراف التي لا تزال منضوية فيه (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا). 

وتشارك الولايات المتحدة الأمريكية التي انسحبت أحاديًا من الاتفاق عام 2018، بشكل غير مباشر في المباحثات.

وتهدف المفاوضات إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق ورفع العقوبات التي تم فرضها على طهران، في مقابل عودة الأخيرة إلى الالتزام الكامل به.

وتراجعت إيران عن جزء كبير من تعهداتها بموجب الاتفاق بعد انسحاب واشنطن، لكنها ما تزال مصرة على أن أي اتفاق جديد ينبغي أن يقوم على أساس رفع الحظر المفروض عليها.