الساعة 00:00 م
الثلاثاء 07 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.9 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.73 يورو
3.47 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

صحفي يشرح لـ"سند" حالة فلسطينيي سوريا المنكوبين بفعل الزلزال المدمر

هداية حسنين.. الغزية الأولى الفائزة ضمن "أفضل 10 متناظرين" على مستوى آسيا

الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

كل ما تريد معرفته عن مسكنات الألم

حجم الخط
مسكنات الألم
واشنطن- وكالات

يعتمد بعضنا اعتماداً كبيراً على مسكنات الألم فنتناولها كلما شعرنا بالصداع أو أصبنا بنزلات البرد أو شعرنا بآلام المفاصل، لكن إلى أي حد يعتبر استخدام هذه الأدوية آمناً؟ وما هي مسكنات الألم التي لا يجب تناولها مطلقاً دون استشارة الطبيب؟

ما هي مسكنات الألم؟

مسكنات الألم عبارة عن أدوية توصف لتخفيف الألم الناجم عن المرض أو الإصابة أو العمليات الجراحية أو الحالات المزمنة.

وتعالج هذه المسكنات الآلام الطارئة (مثل الصداع) والآلام المزمنة التي قد تستمر لأشهر أو سنوات.

وتوجد أنواع من مسكنات الألم لا تستلزم وصفة طبية، مع ذلك يجب تناولها بحذر ولفترة قصيرة ودون تجاوز الجرعة المسموح بها، وهناك أنواع أخرى لا يجب تناولها بأي شكل دون وصفة طبية.

ماذا تعالج مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية؟

وفقاً لما ورد في موقع Cleveland Clinic، تساعدك مسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية، على علاج المشاكل الصحية التالية:

تخفيف الحمى.

التهاب المفاصل والتهاب الأوتار.

كسر العظام.

الحروق، وضمنها حروق الشمس.

نزلات البرد والإنفلونزا والتهابات الأذن.

الصداع والصداع النصفي.

تقلصات الدورة الشهرية.

آلام العضلات، وضمنها آلام الرقبة.

أوجاع الأسنان.

ماذا تعالج مسكنات الألم التي تصرف بوصفة طبية؟

هناك أنواع معينة من مسكنات الألم لا يتم تناولها إلا بوصفة طبية، ويمكن أن تساهم في تخفيف الألم الناتج عن:

السرطان.

فيبروميالغيا.

الصداع النصفي.

آلام الأعصاب، وضمنها الاعتلال العصبي السكري.

ألم ما بعد الجراحة.

آلام شديدة ناتجة عن التهاب المفاصل.

آلام عضلية شديدة، وضمنها آلام الظهر.

إصابات العظام والحروق.

أنواع مسكنات الألم.. أيها الأفضل؟

وفقاً لما ورد في موقع NHS، يعتمد نوع مسكن الألم الأفضل بالنسبة لك على نوع الألم الذي تشعر به.

بالنسبة للألم المصاحب للالتهابات، مثل آلام الظهر أو الصداع، فإن الباراسيتامول ومسكنات الألم المضادة للالتهاب ستكون مفيدة أكثر من غيرها.

أما إذا كان الألم ناتجاً عن حساسية الأعصاب أو تلفها، في حالات مثل القوباء المنطقية أو عِرق النِّسا، فعادةً ما يصف الطبيب مسكنات ألم خاصة تستهدف الجهاز العصبي المركزي.

إليكم أبرز أنواع مسكنات الألم ووظيفة كل منها:

باراسيتامول

يستخدم الباراسيتامول لعلاج الصداع ومعظم الآلام غير العصبية.

ويعتبر تناول قرص 500 ملغ من الباراسيتامول حتى 4 مرات في اليوم جرعة آمنة للبالغين.

حتى لو كان الألم شديداً لا تقم بتناول جرعات زائدة من الباراسيتامول؛ فقد تكون لهذه الجرعات آثار جانبية خطيرة، واستشِر الطبيب في حال استمر الألم مدة تزيد على 3 أيام.

إيبوبروفين

يفضَّل تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، مثل إيبوبروفين وديكلوفيناك ونابروكسين، عندما يكون هناك دليل واضح على وجود الالتهابات، مثل التهاب المفاصل على سبيل المثال.

ويجب التنبه إلى أنه لا يجب استخدام هذا النوع من مسكنات الألم لفترات طويلة دون استشارة الطبيب.

في حال تناول هذا النوع من المسكنات لفترة طويلة دون إشراف طبي، فقد تصبح مهدَّداً بالإصابة باضطرابات المعدة في ذلك النزيف، إضافة إلى مشاكل الكلى والقلب.

ولا تتناول أكثر من الجرعة الموصى بها، لأن ذلك سيزيد من مخاطر الآثار الجانبية.

ويجب على النساء الحوامل، على وجه الخصوص، عدم تناول الإيبوبروفين إلا إذا أوصى به الطبيب ووصفه.

الأسبرين نوع آخر من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

للأسبرين استخدامات عديدة، من ضمنها تخفيف الألم والتورم، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمثل هذه الأمراض. لكن يفضَّل عدم تناوله دون وصفة طبية، بسبب آثاره الجانبية الخطيرة المحتملة.

لا تعطِ الأسبرين أبداً لطفل يقل عمره عن 16 عاماً إلا إذا وصفه الطبيب، إذ توجد صلة ما، بين تناول الأسبرين ومتلازمة راي عند الأطفال.

الكودايين

لا يعمل الكودايين على تسكين الألم بشكل جيد عند تناوله بمفرده، لذلك غالباً ما يتم دمجه مع الباراسيتامول في حبة واحدة.

ولا يُنصح بتناول الكودايين أو غيره من المسكنات متوسطة القوة الموصوفة على المدى الطويل، لأن هذا قد يؤدي إلى إدمانك إياها.

المسكنات القابلة للذوبان

تحتوي المسكنات الفوارة على نسبة عالية من الملح (ما يصل إلى 1 غم لكل قرص).

ويمكن أن يؤدي الاعتماد على هذه المسكنات المحتوية على الملح إلى رفع ضغط الدم، مما يُعرِّضك لخطر الإصابة بعدد من المشاكل الصحية مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية.

الأميتريبتيلين والجابابنتين

الأميتريبتيلين دواء لعلاج الاكتئاب والجابابنتين دواء للصرع.

لكن يمكن أيضاً استخدام هذه الأدوية لعلاج الألم الناجم عن حساسية الأعصاب أو تلف الأعصاب، مثل القوباء المنطقية والسكري وآلام الأعصاب وعِرق النِّسا.

لكن يجب أن لا تتناول هذه الأدوية من تلقاء نفسك ويجب أن تأخذها فقط في حال وصفها لك الطبيب.

المورفين

المورفين والأدوية الشبيهة به (مثل الأوكسيكودون والفنتانيل والبوبرينورفين) هي أقوى مسكنات الألم على الإطلاق، لذلك لا يجب استخدامها إلا في حالات الألم الشديد.

ويتوافر المورفين على شكل حبوب أو حقن، ولا يجب تناولها دون وصفة طبية.

كذلك، يجب استخدام هذه الأدوية فقط كجزء من خطة طويلة المدى للتحكم في الألم.

ما المخاطر أو المضاعفات المحتملة لوصفات مسكنات الألم؟

تُعد مسكنات الألم التي تُصرف بوصفة طبية، من الأدوية القوية. لذا تعتبر الآثار الجانبية لهذه المسكنات أكثر خطورة من الآثار الجانبية لمسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية.

إذ يمكن أن تسبب المواد الأفيونية الإدمان وتؤدي إلى تعاطي المخدرات. ولتقليل هذا الخطر، يصف الأطباء المواد الأفيونية فقط للاستخدام قصير المدى.

قد تسبب الأدوية الموصوفة للألم آثاراً جانبية أخرى، مثل:

رؤية مشوشة

إمساك

جفاف الفم

التعب

الصداع

الأرق

تغيرات في المزاج

غثيان

مشاكل التبول

زيادة الوزن