منظمة التحرير تحمل المجتمع الدولي مسؤولية جرائم الاحتلال

حجم الخط
منظمة التحرير الفلسطينية
رام الله- وكالة سند للأنباء

حملت دائرة حقوق الإنسان بمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، والحكومات الغربية خاصةً الإدارة الامريكية، مسؤولية إجرام الاحتلال العنصري، بسبب صمتهم ودفاعهم عنه.

وقالت الدائرة على لسان رئيسها، أحمد التميمي، في بيان وصل "وكالة سند للأنباء إن الدعم والغطاء غير المحدود من الإدارة الامريكية والحكومات الغربية المسيطرة على الهيئات الدولية، هو ما يشجع الاحتلال على التمادي بجرائمه بحق الفلسطينيين واستباحة مقدساتهم الإسلامية والمسيحية.

وأضاف "التميمي"، أن التنكر للحق الفلسطيني والكيل بمكيالين من خلال دعم السياسة الإجرامية للاحتلال هو مقدمة لما حصل في مايو/ أيار 2021، حيث هبة الفلسطينيين بكل البلاد للدفاع عن مقدساتهم وحقوقهم "بعد أن ضاقوا ذرعا بالمواقف الدولية المنحازة".

واستنكر انحياز المواقف الدولية لإنقاذ حكومة الاحتلال في مواجهة الفلسطينيين المدافعين عن أرضهم، ومقدساتهم وحقوقهم المشروعة، التي كفلتها كل الأعراف الدولية التي من المفترض تنفيذها ومعاقبة من ينتهكها.

ودعا "التميمي" الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم؛ للوقوف للدفاع عن الحقوق الإنسانية للشعب الفلسطيني، بما فيها حق تقرير المصير، وإقامة الدولية المستقلة وعاصمتها القدس، وحرية العبادة، والعيش بكرامة.